fbpx
الأولى

البيضاء تنجو من الغرق

فيضانات متفرقة في أحياء وشوارع والطريق السيار الحضري تتعطل لثلاث ساعات وتفسد فرحة المونديال

أفسدت البرك المائية والفيضانات الصغيرة الناتجة عن تسربات مجاري الصرف الصحي واختناق بالوعات وقنوات، فرحة سكان البيضاء وضيوفها بتأهل المنتخب الوطني إلى دور الثمن في مونديال قطر 2022.
ووجد عدد من المواطنين أنفسهم محاصرين وسط سياراتهم لأزيد من ساعتين في مقاطع طرقية ومحاور ووسط الطريق السيار الحضري، إذ تسببت تجمعات للمياه وصبيب عال لمياه الأمطار في توقف حركة المرور.
وتجمعت مئات السيارات في نقاط معينة وسط الطريق السيار، إذ تجاوز علو المياه في قناطر قريبة من مخارج سيدي مومن وعين السبع سيدي البرنوصي، منسوب المياه المسموح به.
واضطر سائقون، ومنهم سائقو سيارات إسعاف وأمن ووقاية مدنية، إلى سلك اتجاهات فرعية وطرق ملتوية، كما طلب من أصحاب مركبات أخرى السير في اتجاهات معاكسة، لتفادي الاختناقات في حركة المرور، التي ازدادت حدتها مع خروج آلاف المواطنين للاحتفال.
وتدخلت فرق من شركة “ليدك”، المكلفة بتدبير قطاعات الماء والكهرباء والتطهير الصحي، في عدد من المحاور لفك العزلة عن حركة المرور، وتسهيل تحرك المركبات في جميع الاتجاهات، وهي العمليات التي لم تعط أي نتيجة إلا بعد مرور عدة ساعات، بسبب كميات الأمطار المتجمعة.
وقال مولاي أحمد أفيلال، نائب العمدة بالبيضاء المكلف بقطاع النظافة، إن المجهودات التي بذلتها فرق الشركة بتنسيق مع لجان التدخل بالجماعة والمقاطعات، تمكنت من محاصرة عدد من النقاط، كما نجحت في تفادي الأسوأ.
وأكد أفيلال، في تصريح لـ”الصباح”، أن بعض الأحياء بسيدي مومن والحي الحسني وعين السبع، خصوصا الأحياء ناقصة التجهيز، عانت كثيرا في هذه المرحلة الأولى من التساقطات المطرية، موضحا أن المسؤولين في الجماعة واصلوا التنسيق مع أطر الشركة من أجل تنظيم عمليات تدخل نوعية لحماية المواطنين من الأضرار.
وانفجرت قنوات للصرف الصحي وسط أحياء وأزقة بسيدي مومن القديم، وتسربت مياه عادمة وسط البراريك والمنازل، الأمر نفسه بالنسبة لأحياء بعين السبع والحي الحسني، إذ نشر مواطنون فيديوهات تعكس الهشاشة التي تعانيها البنيات التحتية، مطالبين الشركة المكلفة بالتدخل لفك العزلة عنهم وحمايتهم من الغرق وسط المياه المتعفنة.
ونجت المحطة الطرقية أولاد زيان، من غرق محتمل، إذ تسربت المياه من المرافق الصحية بغزارة في اتجاه باقي المرافق الأخرى والمكاتب والمحلات التجارية ومحطات وقوف الحافلات، وأطلق مسؤولو المحطة نداء إغاثة، قبل توقف نسبي للأمطار الذي ساعد على انحصار المياه.
وتتابع عمدة البيضاء تطورات الوضع عن كثب، إذ من المقرر أن تعقد اجتماعات مع مسؤولي “ليدك” ورؤساء المقاطعات ولجان التتبع في غضون الساعات المقبلة.
وفضحت الوضعية الحالية لقنوات الصرف الصحي والبنيات التحتية والطرق والشوارع عيوب بعض الصفقات العمومية، كما أظهرت عدم جدوى الاجتماعات التي تقوم بها بعض المقاطعات مع ممثلي الشركة لإعداد برنامج للاستعداد لموسم الأمطار.

يوسف الساكت


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى