fbpx
خاص

فتيات في فخ جشع مالكي صالات التدليك

احتجاز وإجبار على القيام بما يجوز وما لا يجوز وانعدام شروط التشغيل

لم تعد بعض صالات التدليك فضاء للاسترخاء وفك عقدة العضلات المتشجنة، بقدر ما حولها أصحابها إلى قاعات لتقديم الخدمات الجنسية. فهم لا يشترطون على العاملات دبلوما معينا أو خبرة يمتلكنها أو حتى الإلمام بفنون التدليك وأنواعه المتشعبة، فيكفي أن تكون العاملة على جانب من الحسن وبإمكانها إغراء الزبون للدفع أكثر


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى