fbpx
الأولى

تسرب “الفيول” يهدد بكارثة بيئية بشاطئ المنصورية

ظهرت، مساء أول أمس (الخميس)، بقع كبيرة من الفيول على شاطئ «القمقوم» ببلدية المنصورية (إقليم ابن سليمان)، ما ينذر بكارثة بيئية، ويهدد حياة الأحياء المائية بالمنطقة. وأفادت مصادر مطلعة «الصباح» أن السبب الرئيسي للكارثة الإيكولوجية لا يعود إلى حادث تسرب من إحدى الناقلات، مؤكدا أن ربان باخرة تعمل في مجال نقل البترول ومشتقاته، عمد إلى غسلها ورمي مخلفاتها بشاطئ «القمقوم» ، بعد الانتهاء من تفريغ حمولتها بميناء المحمدية. وأضافت المصادر ذاتها أن طاقم الباخرة، التي لم يتم تحديد جنسيتها، خالف القواعد المعمول بها، على خلفية أنه كان من المفروض أن يقوم بهذه العملية بالمنطقة المخصصة لذلك بالميناء النفطي.  يذكر أن ناقلات النفط عادة ما ترسو بشاطئ «القمقوم»، الذي يعتبر محطة توقف للبواخر المتجهة نحو مدخل ميناء المحمدية النفطي القريب من الشاطئ المذكور.
من جهة أخرى، قالت مصادر «الصباح» إنه، في غياب تصريح رسمي بخصوص الكارثة الإيكولوجية التي تهدد سلامة سكان المنصورية والكائنات الحية بالشاطئ، طالب بعض المختصين في المجال البيئي بالتدخل السريع لإجراء تحليلات، وفتح تحقيق في الحادث لمعرفة أسباب التلوث الذي هم مساحة كبيرة من شاطئ المنصورية، كما طالبوا بتدخل وزارة الفلاحة والصيد البحري وخبراء المختبر الإقليمي، بغرض إنجاز تحاليل على مياه البحر والتحقيق في ملابسات هذه الكارثة التي تهدد سكان المنصورية والمحمدية الذين يقصدون هذا الشاطئ لجودة مياهه.
كمال الشمسي (المنصورية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق