fbpx
الأولى

اعتقالات فـي احتفالات مبكرة لجماهير الرجاء

– جابوا بعض شوارع البيضاء محملين بالأعلام والشهب الاصطناعية

– إيقاف بعض الجماهير بالمدرجات بسبب حيازة المخدرات والسرقة
احتفلت جماهير الرجاء الرياضي مبكرا بلقب البطولة الوطنية، بعد فوز فريقها، أول أمس (الأحد)، على الدفاع الجديدي بهدف لصفر، برسم مؤجل الدورة 23 من البطولة الوطنية ، ليتقلص الفارق بينه وبين المغرب التطواني المتصدر إلى ثلاث نقاط، قبل المباراة التي ستجمعهما بملعب محمد الخامس السبت المقبل.
وعاينت «الصباح» احتفالات جماهير الفريق الأخضر منذ خروجها من الملعب، والتي حضرت بكثرة لمتابعة المباراة، إذ جابت الشوارع القريبة من الملعب حاملة الأعلام والشهب الاصطناعية، وسط حضور أمني مكثف خوفا من أي أعمال شغب أو تخريب.
وشهدت بعض المسيرات تجمع الآلاف وسط الطرق، قاطعين بذلك حركة السير في عدد من الشوارع، خاصة في شارع سقراط وبئر انزران، إذ ساهم في ذلك الحضور الجماهيري الكبير للمباراة التي تجاوز 40 ألفا.
وتدخل رجال الأمن في عدة مناسبات لثني الجماهير عن عرقلة السير، إذ اعتقل العشرات بعد خروجهم من الملعب، وآخرون بعد ذلك في شوارع أخرى، خرجت فيها الجماهير الخضراء لتحتفل بالفوز على الدفاع الجديدي، ناهيك عن عدد مهم من القاصرين الذين تم إبعادهم ومنعهم من دخول الملعب.
وشهدت مدرجات ملعب محمد الخامس حضورا أمنيا مكثفا، أسفر عن اعتقال البعض لأسباب متعددة، منها حيازة المخدرات والسرقة وإثارة الشغب، قبل أن تجتاح الجماهير الخضراء الملعب بعد نهاية المباراة، محتفلة بالفوز، واعتقل العشرات بعد تورطهم في أعمال سرقة وتخريب.
بالمقابل عرفت شوارع محمد السادس والفداء والزرقطوني و2 مارس احتفالات مبكرة لجماهير الرجاء بلقب الدوري، إذ عاينت «الصباح» بعض الجماهير وهي تحمل مجسما لدرع البطولة، مرددة شعارات تعلن فوز الفريق الأخضر بلقب البطولة، علما أن مباراة حاسمة تنتظره نهاية الأسبوع الجاري أمام المتصدر المغرب التطواني.
استمرت احتفالات الجماهير الخضراء ساعات بعد نهاية المباراة، تحت حراسة أمنية مشددة، إذ لم تسفر الأحــداث عـن أي تخريب للممتلكات أو أعمال شغب كبيرة، ما عدا بعض الشجارات التي تدخل فيها رجال الأمن.
بالمقابل، عمل الأمن على إبقاء جماهير الدفاع الجديدي بالملعب لساعات بعد نهاية المباراة، لتفادي أي اصطدامات بينها وبين جماهير الرجاء، رغم تعبير البعض منها عن تذمره من نتيجة المباراة بالسب والشتم وإثارة الشغب في المدرجات.
واعتمد الأمن على ما يقارب 2500 رجل أمن، منهم “الصقور” وسيارات الشرطة والوحدات المتنقلة لتكثيف الحضور في كل أرجاء الملعب، وفي الشوارع المهمة بالمدينة.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى