fbpx
حوادث

12 سنة لشبكة الجنس الجماعي بطنجة

تتكون من أربعة أشخاص من بينهم أم تستغل أطفالها في حفلات حميمية

وضعت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالمدينة، أخيرا، نهاية لقضية أخلاقية مثيرة شغلت الرأي العام المحلي منذ 2020، وتتعلق بشبكة متخصصة في الدعارة واستغلال الأطفال في حفلات للجنس الجماعي، متورط فيها أربعة أشخاص، من بينهم أم لطفلين قاصرين، وأصدرت في حقهم عقوبات سالبة للحرية وصل مجموعها 12 سنة وثلاثة أشهر حبسا نافذا، وتعويض قدره 200 ألف درهم يؤديها المتهمون الأربعة تضامنا بينهم لفائدة طفلين قاصرين، مع تحميلهم صائر الدعوى العمومية وتحديد مدة الإجبار في الأدنى.
وقررت هيأة الحكم إدانة المتهمين الأربعة، بعد سلسلة من الجلسات والمداولات دامت عدة شهور، وحكمت على المتهمين (ح.ح) و(ن.م) بـ 5 سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهما، من أجل جناية “هتك عرض قاصر بالعنف”، فيما حكمت على والدة الطفلين الضحيتين (ن.ب) بسنتين سجنا نافذا، بعد أن ثبت للهيأة أنها متورطة في الفعل الجرمي المنسوب، ويتعلق بـ “المشاركة في هتك عرض قاصر بالعنف والبغاء وجلب أشخاص للتعاطي له والإخلال بالخياء العلني”، بينما نالت المتهمة الرابعة (ف.ز) حكما قضائيا مخففا بالسجن لمدة 3 أشهر نافذة من أجل الفساد.
وناقشت الهيأة ملف القضية، في جلسة دامت ساعات متتالية بحضور القاصرين (و) و(ل)، البالغين من العمر على التوالي 8 سنوات و10، إذ سردا أمام الهيأة وقائع النازلة، مؤكدين أنهما تعرضا عدة مرات بمنزل العائلة لممارسات جنسية شاذة ضمن حفلات وطقوس جنس جماعي بإيعاز من والدتهما وحضور أكثر من 8 أشخاص آخرين، مبرزين أنهما كانا يتعرضان للتهديد بواسطة مسدس أحدهم في حال فضحهم لما يجري داخل المنزل.
كما أعطت المحكمة الفرصة للأظناء الأربعة للإدلاء بتصريحاتهم حول الشكاية المقدمة ضدهم، حيث أنكروا جميعا جملة وتفصيلا كل التهم المنسوبة إليهم، بمن فيهم والدة الضحيتين المطلقة، التي أكدت أنها ضحية لخلافات مع طليقها حول الحضانة، إلا أن ممثل النيابة العامة اعتبر ذلك محاولة للإفلات من العقاب، والتمس من الهيأة إنزال أشد العقوبات على المشتبه فيهم جميعا حتى يكونوا عبرة لأمثالهم من المجرمين، وهو الملتمس الذي استجابت له هيأة الحكم وقررت الإدانة.
وتعود تفاصيل القضية إلى صيف 2020، حين تقدم والد طفلين (ف.د)، بشكاية لدى النيابة العامة يتهم فيها طليقته باستغلال غيابه في العمل بالناظور لاستقطاب أصدقائها وعرض طفليها لممارسة الجنس عليهما جماعيا داخل بيت الزوجية، معتمدا في شكايته على اعترافات الضحيتين، اللذين اعترفا له بالواقعة عندما قاما بزيارته، وحكيا تفاصيل الليالي الحمراء التي كانت تنظمها والدتهما ببيتهما وتستدعي لها أشخاصا معروفين بالمدينة، إذ عملت النيابة العامة على فتح تحقيق في الموضوع، وأسندت البحث فيه للفرقة الوطنية للشرطة القضائية.
المختار الرمشي (طنجة)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى