fbpx
أخبار 24/24

حقيقة الاعتداء على محاميين بسجن عكاشة

لم تتأخر إدارة السجون في توضيح الشنآن الذي وقع، أول أمس (الأربعاء)، بين محاميين ينتميان إلى هيأة البيضاء، وموظفي السجن المحلي عين السبع، المعروف بعكاشة، إذ اعتبرت الحادث معزول لن يؤثر على علاقات التعاون التي تربطها بالمحامين والهيآت الموقرة التي ينتمون إليها. 

وأوضح بلاغ صدر صباح أمس (الخميس)، عن إدارة المؤسسة السجنية أن المحاميان المذكوران رفضا الإدلاء بجواز التلقيح للموظف المكلف بهذه المهمة، وذلك تنفيذا للإجراءات المعمول بها للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد، والتي يخضع لها كل من يلج المؤسسة دون استثناء. 

وأضاف البلاغ أنه بعد إشعاره مدير المؤسسة بالواقعة، حضر إلى المكان وطلب من المحاميين الإدلاء بجواز التلقيح، فرفضا ذلك وشرعا في إجراء اتصالات هاتفية وتصوير ما يقع، رغم علمهما بعدم قانونية التصوير داخل مؤسسة سجنية.  ولم يكتف المعنيان بالأمر برفض الإدلاء بجواز التلقيح، بل تهجما لفظيا على مدير المؤسسة، واصفين إياه بـ “السلطوي” و”البوليسي” ومدعيين أنهما “أكبر من المؤسسة السجنية”. 

وأكد بلاغ السجون أن المحاميين أثارا الفوضى، محاولين تحريض باقي زملائهم الحاضرين بالمكان على التضامن معهما ودعوتهم إلى الاعتصام داخل المؤسسة. 

وزاد البلاغ أنه أمام هذا الموقف، وبعد منحهما مدة محددة لمغادرة المؤسسة حفاظا على أمنها وسلامة زوارها، وأعقب إصرارهما على البقاء دون الخضوع للإجراءات المعمول بها، أمرت إدارة المؤسسة بإخراجهما بالقوة من دون عنف، وذلك عكس الادعاءات التي صرحا بها أمام بوابة المؤسسة،  وحاولا مرة أخرى الاعتصام واستجداء تعاطف الزوار. 

وأشار بلاغ السجن المحلي عين السبع 1 إلى أن أحد المحاميين سبق له أن اعتدى لفظيا على مدير المؤسسة بتاريخ تاسع يونيو وتم حينها إشعار النيابة العامة المختصة بذلك. 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى