fbpx
وطنية

خارطة شراكة أمنية مغربية إسرائيلية

حموشي وشبتاي يفتحان ملفات مكافحة الإرهاب ومختلف صور الجريمة المنظمة العابرة للحدود

وضع اجتماع أمني مغربي إسرائيلي عالي المستوى بحر الأسبوع الجاري خارطة طريق وإقامة أسس شراكة أمنية تخدم المصالح المشتركة للمملكة المغربية ودولة إسرائيل.
واستقبل عبد اللطيف حموشي، المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، الثلاثاء الماضي بالرباط، يعقوب شبتاي المفوض العام للشرطة الإسرائيلية، في إطار زيارة العمل التي يقوم بها على رأس وفد أمني هام إلى المملكة المغربية.
وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن ذلك الاستقبال جرى وسط إرادة تهدف تعزيز علاقات التعاون الثنائي في المجال الأمني، فضلا عن تقاسم التجارب والخبرات في سائر المجالات الأمنية، خصوصا في ميادين مكافحة الإرهاب ومختلف صور الجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية. وأضاف البلاغ أن اللقاء شكل فرصة سانحة للجانبين من أجل التأكيد على الإرادة الراسخة والعزم المشترك في فتح آفاق جديدة لتطوير التعاون الأمني الثنائي بين البلدين، بما يضمن توطيد الأمن والاستقرار الإقليميين، وتحقيق التصدي الحازم لمختلف التهديدات والمخاطر الإجرامية التي تحدق بمواطني كلا البلدين.
وبدأ يعقوب شبتاي منذ الاثنين زيارة رسمية إلى المغرب استمرت خمسة أيام، ناقش فيها الوفد الإسرائيلي تعزيز التعاون الميداني والاستخباراتي بين شرطة البلدين.
وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان سابق بأن شبتاي قام بأول زيارة رسمية لمفوض شرطة إسرائيلي إلى المغرب، واصفة الزيارة بأنها «تاريخية، وسيلتقي خلالها بكبار المسؤولين في الشرطة المغربية، ووزارة الأمن الوطني المغربية، وسيزور عدداً من منشآت الشرطة والأمن».
وأضاف البيان أنه تم التخطيط للزيارة منذ عدة أسابيع، وأن المفوض العام للشرطة ناقش مع المسؤولين المغاربة، تعزيز التعاون الميداني والاستخباراتي بهدف تعزيز العلاقة بين الدولتين وأجهزة الشرطة.
واكتشفت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية نجاعة الأمن والمخابرات في المغرب بعدما مكن تعاون أمني واستخباراتي من إسقاط أحد رجال العصابات المطلوبين للقضاء الإسرائيلي، بعد أن استطاع الفرار طيلة 10 سنوات، ويتعلق الأمر بـ»ليور حداد» المتهم بالضلوع في تنفيذ تفجير بمدينة عسقلان سنة 2012 أدت إلى مقتل شخص وإصابة آخر، وذلك في إطار تصفية حسابات بين العصابات قبل أن يتمكن من الاختفاء عن الأنظار.
وأكدت الشرطة الإسرائيلية أنها تمكنت من اعتقال حداد بعدما ظل طيلة 10 سنوات موجودا في المغرب، وأكدت أن العملية تمت بالمملكة، لكن دون الكشف عن تفاصيلها ولا المدينة التي تمت فيها، مبرزة أن الاعتقال جرى بتاريخ 22 أبريل الماضي إثر تعاون بين الشرطة الإسرائيلية والسلطات المغربية، وقد نشرت صحيفة «جيروزاليم بوست» صورة لحداد وهو بين أيدي الشرطة الإسرائيلية إثر تسليمه.
ياسين قُطيب


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

مانع إعلانات!!!

أنتم تستخدمون ملحقات لمنع الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع.