fbpx
مجتمع

البيضاء بورصة العقار الإفريقي

النقطى قال إن كنفدرالية المنعشين ستسهل استثمار مقاولات الدول الأعضاء في ربوع القارة
توقع أمين نقطى، كاتب عام كنفدرالية المنعشين الأفارقة، أن المنظمة التي يتولى تدبير شؤونها الإدارية ستفتح آفاقا جديدة لاستثمار مقاولات الدول الأعضاء في كل ربوع القارة، كاشفا اتفاق الأعضاء على جعل البيضاء بورصة للعقار وإنشاء مرصد قاري للقطاع يسمح بتتبع كل المشاريع و دعم المتعثرة و تعميم النجاحات المحققة في بعض البلدان .
أجرى الحوار : ياسين قُطيب
< لقد سبقت الإعلان عن تأسيس الكنفدرالية الإفريقية للمنعشين العقاريين لقاءات تشاور مع كل الأعضاء وتكلفت بمهمة القيام بجولة إفريقية مكوكية قادتني إلى عواصم دول إفريقية، منها السنغال ومالي وكوت ديفوار والكونغو ومالي ورواندا، باشرت خلالها مشاورات استمرت شهرا ونصف شهر قبل الوصول إلى المرحلة الأخيرة، المتمثلة في احتضان البيضاء جمعا عاما حضره كبار المستثمرين الأفارقة في مجال الإسكان والأشغال العمومية، على اعتبار أن ليس هناك فرق بين القطاعين في عدد من الدول التي زرتها. وتجدر الإشارة إلى أن ميثاق التأسيس الذي تمت صياغته بشكل تشاركي، لم تتم صياغته من جانب واحد كما يحدث عادة في مثل هذه اللقاءات، ولكنه كان محصلة أفكار جمعت من مضامين المباحثات الثنائية، التي جمعتني بعدد من رجال الأعمال الأفارقة والدليل أنهم اقترحوا مقتضيات في صالح المغرب وترجح كفة مرشحين لمناصب المسؤولية دون أن نطلبها منهم.

< لم يأت انتخاب المغرب على رأس تجمع كبار المنعشين العقاريين بالقارة الإفريقية، منتصف الشهر الماضي بالبيضاء، من عدم، بل بالريادة التي أصبحت لدينا في عدة مجالات، خاصة في ما يتصل بالاستثمار داخل القارة والدليل على السمعة التي أصبحت للمغرب بين الأشقاء الأفارقة، المشاركة الطوعية دون ضغوط دبلوماسية أو إغراءات مادية، إذ ضربت وفود 11 بلدا موعدا في المغرب، انضم إلى الجمع عدد من السفراء، بالإضافة إلى مشاركة ممثل عن الاتحاد الإفريقي في لقاء أخوي انتهى بالمصادقة على الميثاق التأسيسي واختيار البيضاء مقرا له، الذي سيكون هو مقر الكنفدرالية المغربية للمنعشين المغاربة.
ولم يكن الجمع التأسيسي حكرا على ممثلي القطاع الخاص، إذ حضره مسؤولون و دبلوماسيون نخص بالذكر منهم سفراء مالي وجيبوتي والغابون وممثل عن سفيرة رواندا، بالإضافة إلى مشاركة عن بعد للاتحاد الإفريقي بواسطة تطبيق “زوم”.

< لقد تم الاتفاق بين المجتمعين على أن تكون الولاية الرئاسية الأولى، التي منحت لتوفيق كاميل رئيس الفدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين، من ثلاث سنوات للمساعدة على استكمال مراحل التأسيس وتوسيع دائرة المنخرطين، سواء من الهيآت الوطنية أو الخواص، على أن تكون الولايات الموالية من سنة واحدة غير قابلة للتجديد، بالنظر إلى أن لائحة الأعضاء مرشحة لضم دول أخرى وسيصبح على الطامحين في الرئاسة انتظار سنوات إن لم نقل عقودا، إذ أصرت الوفود على أن يمنح منصب الكاتب العام وأمين المال للمغرب.
وحظيت أنا بشرف تولي الإدارة، إذ انتخبت كاتبا عاما لخمس سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة، في حين تم انتخاب مصطفى العلالي أمين مال المنظمة الناشئة، وهو ما يؤكد ريادة المغرب في مجال التعمير والإسكان والأشغال العمومية، الأمر الذي سيجعل من البيضاء قبلة رجال الأعمال الأفارقة.

< لقد كانت الجولة التي قمنا بها إلى عواصم الدول المؤسسة للمنظمة مناسبة لفتح نقاش استكمل في الجمع العام بالبيضاء، وبعد إدخال مقترحات تعديلات حضر الأعضاء المؤسسون إلى المغرب الذي احتضن جمعا عاما تأسيسيا من ممثلين عن 11 دولة وهو عدد مرشح للارتفاع في الأشهر القليلة المقبلة، وفي انتظار لانضمام في الأسابيع المقبلة لم تستكمل إجراءات الحضور في الجمع التأسيسي، ويمكن حسب الشعور السائد بين المنعشين العقاريين الأفارقة القول إن عدد أعضاء المنظمة سيتضاعف قبل نهاية السنة الجارية، بالنظر إلى أن بعض الدول الراغبة في الحصول على العضوية لم تؤسس بعد اتحادا وطنيا للمنعشين العقاريين، وأن العضوية في نادي الرؤساء تتطلب أن يكون المرشح رئيس الهيأة الوطنية، في حين أن جل الدولة الإفريقية ليست لديها هيأة تمثل المشتغلين في القطاع.

الضمانات والتمويلات
يهدف اتحاد المنعشين العقاريين الأفارقة إلى توفير قناة للتواصل بين المستثمرين في مجال العقار، الذي تعتبر القارة سوقا واعدة بالنسبة إليه وينتظرها عمل كبير حتى تلبي حاجيات سكانها من كل أنواع السكن والبنيات التحتية في المدن والتجمعات السكنية، وتحكم الشركات الإفريقية في سوقها عوض التشرذم المسجل حاليا والذي يفتح الباب على مصراعيه للمقاولات الأجنيبة، كما نطمح إلى المساهمة في تسهيل استثمار المقاولات المشاركة في كل الدول ذات العضوية فيه وتوفير الضمانات والتمويلات، وإنشاء مرصد إفريقي خاص بالقطاع، من أجل تتبع كل المشاريع و دعم المتعثرة و تعميم النجاحات المسجلة في عدد من التجارب الإفريقية، بالإضافة إلى إحداث هيأة للوساطة والتحكيم لرفع مسببات التوجس لدى الرساميل الإفريقية من القضاء وكذلك التأسيس لتجربة البورصة الموحدة للتنسيق في مواجهة الممونين، خاصة في ظل غلاء المواد الأولية وارتفاع أسعار نقل السلع والآليات من البلدان المنتجة والمصنعة.

مقاربة تشاركية
ستفتح كنفدرالية المنعشين العقاريين الأفارقة الباب أمام اعتماد مقاربة تشاركية في مجال الاستثمارات العقاري على اعتبار أن نسج علاقات تعاون بين مكونات القطاع الخاص سيضيف دفعة نوعية إلى ما يقدمه القطاع العام بالبلدان الأعضاء. فقد أبانت المباحثات الثنائية والمتعددة الأطراف أن الهيآت الوطنية المؤسسة للكنفدرالية ضمت مقاولات كبرى تعتبر رائدة في المستوى القاري، كما هو الحال بالنسبة إلى مشاريع نموذجية من قبيل بناء مدن كاملة من الجيل الجديد (المدن الذكية) أو بناء تجمعات سكنية من آلاف الهكتارات، بل إن بعض المقاولات العقارية الإفريقية أصبحت مخاطبا مباشرا للبنك الدولي، كما هو الحال في مالي.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

مانع إعلانات!!!

أنتم تستخدمون ملحقات لمنع الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع.