fbpx
وطنية

المحروقات‭ ‬تشعل‭ ‬حربا‭ ‬في‭ ‬البرلمان

ليلى‭ ‬بنعلي‭ ‬للصباح: الشركات‭ ‬لا‭ ‬تربح‭ ‬3‭ ‬دراهم‭ ‬في‭ ‬اللتر

استعرت‭ ‬حرب‭ ‬أسعار‭ ‬المحروقات‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬النواب،‭ ‬بين‭ ‬منتقد‭ ‬لجشع‭ ‬الشركات‭ ‬المستوردة‭ ‬لهذه‭ ‬المادة‭ ‬الحيوية،‭ ‬لتحقيقها‭ ‬أرباحا‭ ‬خيالية،‭ ‬وبين‭ ‬مدافع‭ ‬عنها‭ ‬وإرجاع‭ ‬سبب‭ ‬ارتفاع‭ ‬الأسعار‭ ‬إلى‭ ‬تقلبات‭ ‬السوق‭ ‬الدولية‭ ‬وتداعيات‭ ‬الحرب‭ ‬الروسية‭ ‬الأوكرانية،‭ ‬وبين‭ ‬رأي‭ ‬وسط‭ ‬حث‭ ‬على‭ ‬تشغيل‭ ‬شركة‭ “‬سامير‭”‬،‭ ‬لتكرير‭ ‬النفط،‭ ‬بعد‭ ‬توقف‭ ‬مصفاتها‭ ‬بسبب‭ ‬النزاع‭ ‬القضائي‭ ‬الدولي،‭ ‬ودعا‭ ‬إلى‭ ‬محاكمة‭ ‬من‭ ‬تلاعب‭ ‬في‭ ‬الخوصصة،‭ ‬وباع‭ ‬الشركة‭ ‬لنفسه‭ ‬كي‭ ‬يرأسها‭ ‬ويعيد‭ ‬فتح‭ ‬رأسمالها‭ ‬لأجانب‭ ‬عاثوا‭ ‬فيها‭ ‬فسادا‭.‬

وطلب‭ ‬البرلمانيون‭ ‬من‭ ‬ليلى‭ ‬بنعلي،‭ ‬وزيرة‭ ‬الانتقال‭ ‬الطاقي‭ ‬والتنمية‭ ‬المستدامة،‭ ‬في‭ ‬جلسة‭ ‬محاسبة‭ ‬الوزراء،‭ ‬مساء‭ ‬أول‭ ‬أمس‭ (‬الاثنين‭)‬،‭ ‬تقديم‭ ‬توضيحات‭ ‬مكتوبة‭ ‬حول‭ ‬وضعية‭ ‬الطاقة‭ ‬بالمغرب‭ ‬والمحروقات،‭ ‬وأسعارها‭ ‬الدولية،‭ ‬وتكاليف‭ ‬استخلاص‭ ‬الضرائب‭ ‬والتخزين،‭ ‬وأرباح‭ ‬الشركات‭ ‬المستوردة،‭ ‬وسبب‭ ‬عدم‭ ‬تسقيفها،‭ ‬لترد‭ ‬الوزيرة‭ ‬بالإيجاب‭.‬

واحتدم‭ ‬الجدل‭ ‬بين‭ ‬فرق‭ ‬المعارضة‭ ‬التي‭ ‬انضم‭ ‬إليها‭ ‬بعض‭ ‬نواب‭ ‬الفريق‭ ‬الاستقلالي،‭ ‬متهمين‭ ‬الحكومة‭ ‬بعدم‭ ‬تخفيض‭ ‬أسعار‭ ‬المحروقات‭ ‬رغم‭ ‬تراجعها‭ ‬دوليا‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬دون‭ ‬100‭ ‬دولار‭ ‬للبرميل،‭ ‬واعتبار‭ ‬سعر‭ ‬البيع‭ ‬مبالغا‭ ‬فيه،‭ ‬وأن‭ ‬شركات‭ ‬المحروقات،‭ ‬تحقق‭ ‬أرباحا‭ ‬تتراوح‭ ‬بين‭ ‬درهمين‭ ‬وثلاثة‭ ‬في‭ ‬اللتر‭ ‬الواحد،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬اعتبر‭ ‬ضربا‭ ‬للقدرة‭ ‬الشرائية‭ ‬للمواطنين،‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬اشتداد‭ ‬الأزمات‭ ‬المتتالية‭ ‬من‭ ‬الجفاف‭ ‬وندرة‭ ‬الماء‭ ‬وتداعيات‭ ‬كورونا‭ ‬وغلاء‭ ‬الأسعار،‭ ‬داعين‭ ‬الشركات‭ ‬إلى‭ ‬التحلي‭ ‬بالمواطنة‭ ‬وتخفيض‭ ‬الأسعار‭.‬

ورد‭ ‬نواب‭ ‬فريق‭ ‬التجمع‭ ‬الوطني‭ ‬للأحرار،‭ ‬بأن‭ ‬ما‭ ‬يقال‭ ‬ويروج‭ ‬إشاعة،‭ ‬ومزايدات‭ ‬سياسية،‭ ‬وأن‭ ‬الشركات‭ ‬لا‭ ‬تربح‭ ‬سوى‭ ‬25‭ ‬سنتيما‭ ‬في‭ ‬اللتر‭ ‬الواحد،‭ ‬وأحيانا‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬وهي‭ ‬تتضامن‭ ‬مع‭ ‬المواطنين،‭ ‬ولا‭ ‬يمكنها‭ ‬بيع‭ ‬المحروقات‭ ‬بالخسارة،‭ ‬لأنها‭ ‬تشتري‭ ‬اللتر‭ ‬الواحد‭ ‬بـ‭ ‬11‭ ‬درهما‭ ‬في‭ ‬روتردام،‭ ‬تضاف‭ ‬إليه‭ ‬تكاليف‭ ‬شحن‭ ‬البضائع‭ ‬في‭ ‬البواخر،‭ ‬والضريبة‭ ‬على‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة،‭ ‬والضريبة‭ ‬على‭ ‬الاستهلاك،‭ ‬وارتفاع‭ ‬سعر‭ ‬الدولار‭ ‬مقابل‭ ‬الدرهم‭.‬

ونفت‭ ‬وزيرة‭ ‬الانتقال‭ ‬الطاقي‭ ‬في‭ ‬تصريحها‭ ‬لـ‭ “‬الصباح‭” ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬الشركات‭ ‬حققت‭ ‬أرباحا‭ ‬تتراوح‭ ‬بين‭ ‬درهمين‭ ‬وثلاثة‭ ‬في‭ ‬اللتر‭ ‬الواحد،‭ ‬معتبرة‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬قيل‭ ‬أمر‭ ‬مبالغ‭ ‬فيه،‭ ‬وأحجمت‭ ‬عن‭ ‬تقديم‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬التوضيحات‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭.‬

وبخصوص‭ ‬وضعية‭ ‬شركة‭ “‬سامير‭” ‬قالت‭ ‬إنها‭ ‬محل‭ ‬منازعة‭ ‬قضائية‭ ‬دولية،‭ ‬وإنها‭ ‬وضعت‭ ‬مخططا‭ ‬للأمن‭ ‬الطاقي‭ ‬ستعلن‭ ‬عنه‭ ‬قريبا‭.‬

وقالت‭ ‬الوزيرة‭ ‬ردا‭ ‬على‭ ‬أسئلة‭ ‬البرلمانيين،‭ ‬إن‭ ‬الحكومة‭ ‬تدرس‭ ‬جميع‭ ‬الخيارات‭ ‬التقنية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬الممكنة‭ ‬لحل‭ ‬أزمة‭ ‬مصفاة‭ “‬سامير‭”‬،‭ ‬مؤكدة‭ ‬أنها‭ ‬لم‭ ‬تقل‭ ‬في‭ ‬يوم‭ ‬من‭ ‬الأيام‭ ‬بأن‭ ‬المغرب‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬حاجة‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬الشركة‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬الجانب‭ ‬المتعلق‭ ‬بالاستثمارات‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬التعاطي‭ ‬معها‭ ‬بشكل‭ ‬معقلن‭. ‬

وذكرت‭ ‬المتحدثة‭ ‬نفسها‭ ‬بأن‭ ‬المغرب‭ ‬بلد‭ ‬غير‭ ‬منتج‭ ‬للبترول‭ ‬لكي‭ ‬يكون‭ ‬نشاط‭ ‬التكرير‭ ‬ركيزة‭ ‬في‭ ‬إستراتيجيته‭ ‬الطاقية،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬فهم‭ ‬عن‭ ‬خطأ‭ ‬أنها‭ ‬قالت‭ ‬إن‭ ‬المغرب‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬حاجة‭ ‬إلى‭ ‬مصفاة‭ ‬التكرير‭ ‬في‭ “‬سامير‭”‬،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الممارسات‭ ‬الدولية‭ ‬والحكامة‭ ‬الجيدة‭ ‬والمنطقية،‭ ‬توصي‭ ‬بالرفع‭ ‬من‭ ‬مستويات‭ ‬القدرات‭ ‬التخزينية‭ ‬حين‭ ‬تكون‭ ‬أسعار‭ ‬المحروقات‭ ‬منخفضة،‭ ‬وأنها‭ ‬وضعت‭ ‬سيناريوهات‭ ‬لذلك،‭ ‬ولم‭ ‬تتوصل‭ ‬بأي‭ ‬مقترح‭ ‬يؤكد‭ ‬أن‭ ‬تشغيل‭ ‬مصفاة‭ “‬سامير‭” ‬سيكلف‭ ‬ملياري‭ ‬درهم‭.‬

أحمد‭ ‬الأرقام


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى