fbpx
حوادث

درك‭ ‬بنسليمان‭ ‬يستمع‭ ‬لرئيس‭ ‬جماعة‭

استمعت‭ ‬عناصر‭ ‬الدرك‭ ‬الملكي‭ ‬بالمركز‭ ‬القضائي‭ ‬ببن‭ ‬سليمان‭ ‬السبت‭ ‬الماضي،‭ ‬إلى‭ ‬رئيس‭ ‬جماعة‭ ‬احلاف‭ ‬التابعة‭ ‬لإقليم‭ ‬بنسليمان،‭ ‬بمعية‭ ‬موظف‭ ‬وعونين‭ ‬عرضيين،‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬شكاية‭ ‬تقدم‭ ‬بها‭ ‬مواطن‭ ‬من‭ ‬المنطقة‭ ‬مؤازر‭ ‬بجمعية‭ ‬حقوقية،‭ ‬إثر‭ ‬اعتداء‭ ‬جسدي‭ ‬تسبب‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬عاهة‭ ‬مستديمة‭.‬

وأوردت‭ ‬مصادر‭ ‬عليمة‭ “‬للصباح‭”‬،‭ ‬أن‭ ‬الرئيس‭ ‬قضى‭ ‬أزيد‭ ‬من‭ ‬ست‭ ‬ساعات‭ ‬من‭ ‬التحقيق‭ ‬رفقة‭ ‬باقي‭ ‬المتهمين،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬حقيقة‭ ‬الملف‭.‬

وأضافت‭ ‬المصادر‭ ‬ذاتها،‭ ‬أن‭ ‬الوكيل‭ ‬العام‭ ‬بمحكمة‭ ‬الاستئناف‭ ‬بالبيضاء‭ ‬فعّل‭ ‬مسطرة‭ ‬البحث‭ ‬والتحقيق،‭ ‬وأحال‭ ‬الملف‭ ‬على‭ ‬الضابطة‭ ‬القضائية‭ ‬بالمركز‭ ‬القضائي‭ ‬بسرية‭ ‬بن‭ ‬سليمان،‭ ‬التي‭ ‬استمعت‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬للضحية‭ ‬وتم‭ ‬تأكيد‭ ‬فحوى‭ ‬شكايته‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الاعتداء‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المتهمين‭ ‬ما‭ ‬تسبب‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬فقدان‭ ‬السمع‭ ‬بإحدى‭ ‬اذنيه‭.‬

وتؤكد‭ ‬تصريحات‭ ‬الضحية‭ ‬أن‭ ‬رئيس‭ ‬الجماعة‭ ‬خلال‭ ‬مارس‭ ‬الماضي‭ ‬ترجل‭ ‬من‭ ‬سيارته،‭ ‬واقتحام‭ ‬المقهى،‭ ‬متجها‭ ‬صوب‭ ‬الضحية‭ ‬مهددا‭ ‬إياه‭ ‬باستدعاء‭ ‬اشخاص‭ ‬من‭ ‬اجل‭ “‬خلايان‭ ‬دار‭ ‬بوه‭”‬،‭ ‬واثناء‭ ‬انشغال‭ ‬الرئيس‭ ‬بإجراء‭ ‬مكالمات‭ ‬هاتفية‭ ‬مع‭ ‬الموظف‭ ‬والأعوان‭ ‬العرضيين‭ ‬استغل‭ ‬الضحية‭ ‬الوضع‭ ‬وفر‭ ‬هاربا‭ ‬من‭ ‬المقهى‭.‬

وزادت‭ ‬تصريحات‭ ‬الضحية،‭ ‬أن‭ ‬المشتكى‭ ‬بهم‭ ‬قاموا‭ ‬بمطاردته‭ ‬بمنطقة‭ ‬تقع‭ ‬داخل‭ ‬نفوذ‭ ‬الكارة‭ ‬المتاخمة‭ ‬لجماعة‭ ‬احلاف،‭ ‬وعمدوا‭ ‬إلى‭ ‬الاعتداء‭ ‬عليه،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يعمدوا‭ ‬بعد‭ ‬الانتهاء‭ ‬إلى‭ ‬تقديم‭ ‬شكاية‭ ‬ضد‭ ‬الضحية‭ ‬لدى‭ ‬درك‭ ‬الكارة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬السب‭ ‬والشتم‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬الرئيس‭.‬

وعمد‭ ‬رجال‭ ‬درك‭ ‬الكارة‭ ‬إلى‭ ‬اعتقال‭ ‬الضحية‭ ‬لمدة‭ ‬تقارب‭ ‬ساعتين،‭ ‬والتحقيق‭ ‬معه‭ ‬وتفتيش‭ ‬هاتفه‭ ‬المحمول‭ ‬عوض‭ ‬تقديم‭ ‬المساعدة‭ ‬الطبية‭ ‬له،‭ ‬لأن‭ ‬أذنه‭ ‬كانت‭ ‬تسيل‭ ‬بالدماء،‭ ‬ليتم‭ ‬نقل‭ ‬الضحية‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬أحد‭ ‬اقاربه‭ ‬إلى‭ ‬مستشفى‭ ‬20‭ ‬غشت‭ ‬بالبيضاء،‭ ‬الذي‭ ‬غادره‭ ‬مصابا‭ ‬بعاهة‭ ‬مستديمة،‭ ‬بسبب‭ ‬ثقب‭ ‬في‭ ‬الأذن‭ ‬حصل‭ ‬إثره‭ ‬على‭ ‬شهادة‭ ‬عجز‭ ‬طبي‭.‬

كمال‭ ‬الشمسي (بنسليمان‭‬)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى