fbpx
حوادث

تطورات في قضية الطفلة إيمان

أنهى قاضي التحقيق بابتدائية فاس، التحقيق تفصيليا مع والد الطفلة إيمان وزوجته المعتقلين بسجن بوركايز بعد اكتشاف حقيقة زيف اتهامهما لعمها وابن جارتها بهتك عرضها وإدخال جزرة في دبرها. وقرر عدم الاختصاص للبت في ملفهما، محيلا إياه على الوكيل العام لاتخاذ المتعين.

واتضح للقاضي المكلف بالتحقيق، من خلال بحث دام نحو ثلاثة أشهر، أن القضية تكتسي طابعا جنائيا لوجود اعتداءات جنسية متكررة ضحيتاها الطفلة وأختها الصغيرة المتوفاة في ظروف غامضة، واتهمت زوجة أبيها شرطيا متقاعدا سائق سيارة بدهسها بموقع قريب من منزل أبيها بمونفلوري.

وأحيل الأب وزوجته المودعان قبل ثلاثة شهور في سجن بوركايز، على قضاء التحقيق بابتدائية فاس للتثبت من تهم جنحية مشتبه في تورطهما فيها، بينها العنف وإعطاء القدوة السيئة للطفلة في سوء المعاملة أو عدم العناية والتقصير في الإشراف الضروري من ناحية الصحة أو الأمن أو الأخلاق.

واكتشف قاضي التحقيق أثناء البحث مع الطفلة إيمان المودعة في مركز لحماية الطفولة، أنها تعرضت لاعتداءات جنسية لا علاقة لعمها وابن جارتها بها، ولسوء المعاملة والعنف من طرف أبيها وزوجته اللذين استمع إليهما وواجههما بها، لجبرها على اتهام المعنيين وتغيير معالم الحقيقة.

وحركت هذه المتابعة إثر شكاية تقدمت بها جمعية تبنت ملف الطفلة في نزاع عائلتها مع العم المبرأ من تهمة هتك عرضها وابن الجارة المدان بسنة حبسا نافذا، إلا أنها اكتشفت الحقيقة لتلجأ للقضاء طلبا لتعميق البحث في سوء معاملة الأب وزوجته للطفلة وتعنيفهما لها.

ووقفت مسؤولة بالجمعية على حقيقة التعذيب الذي تعرضت إليه إيمان لفظيا وجسديا من طرف أبيها وزوجته، و”وقوع أمور لا تليق بحماية الطفولة بمنزل العائلة”، ملتمسة في شكاياتها سحب ولاية الطفلة من والدها لتعرضها إلى اعتداءات لجبرها على اتهام العم وابن الجارة بهتك عرضها.

وموازاة مع هذا الملف، تواصل الفرقة الجهوية للشرطة القضائية البحث في شكايتين أحيلتا عليها من طرف الوكيل العام، وفيهما اتهامات خطيرة للأب والزوجة في ما يتعلق بظروف وفاة أخت إيمان في ظل تداول معلومات عن تعرضها لاعتداء جنسي وخياطة فرجها دون اتخاذ الإجراءات اللازمة.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى