fbpx
أخبار 24/24

بعد البطاطس والحليب … شعب “القوة الضاربة” بدون زيت !

في وقت ينعم فيه المغاربة بوفرة المواد الغذائية الأولية والأساسية في الأسواق، يعاني شعب “القوة الضاربة” من نقص حاد في هذه المواد، على غرار ما أظهرته فيديوهات وصور على مواقع التواصل الاجتماعي، انتشرت اليوم الجمعة، لجزائريين بمنطقة مستغانم، وهم واقفين في طوابير طويلة عساهم ينالون قارورات لزيت المائدة.

بعد البطاطس والطماطم والحليب … أتى هذه المرة الدور على زيت المائدة، ليفضح نظام الكابرانات، الذي تجاهل الوضعية الاجتماعية المزرية لشعبه، محولا بوصلته وموارده المالية من الغاز والبترول، لمعاداة المغرب وصناعة أسطوانات الكذب والبهتان، التي لم يعد يصدقها حتى عبد المجيد تبون نفسه.

وفي الوقت الذي قطع فيه المغرب أشواطا في تحقيق الاكتفاء الذاتي الغذائي، وبات أكبر مصدر للخضر والفواكه لأوربا، بفضل سياسات الملك محمد السادس الحكيمة، وهو أمر اعترف به العدو قبل الصديق، لازال جار السوء يحرم شعبه من أبسط ظروف العيش، مكتفيا بنشر أكاذيب على قنواته الإعلامية، باتت تثير سخرية شعبه قبل جيرانه.

اللهم لا شماتة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى