fbpx
حوادث

22 سنة لأفراد شبكة “الجيليات الصفراء”

لهم سوابق والمحكمة فصلت ملف 3 متهمين آخرين عن الأصلي لتخلفهم عن جلسة مناقشته

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بفاس، ذا سوابق، بثماني سنوات سجنا نافذا لأجل جرائم «السرقة الموصوفة بالتعدد والعنف واستعمال ناقلة ذات محرك والتهديد والنصب والابتزاز واستعمال صفائح لسيارات مزورة والحيازة والاتجار في المخدرات وحيازة السلاح الأبيض بدون مبرر مشروع».
وبرأت المتهم الرئيسي في أول شبكة لأصحاب «الجيليات الصفراء» بفاس من جناية «تكوين عصابة إجرامية للقيام بإعداد وارتكاب جنايات ضد الأشخاص والأموال»، كما 6 متهمين آخرين توبعوا في الملف نفسه المتابع فيه 16 متهما 3 منهم فصل ملفهم لتخلفهم وأدرج في جلسة 13 دجنبر.
وحكمت على شقيقه معتقل بدوره بسجن بوركايز، بسنة واحدة حبسا نافذة و5 آلاف درهم لأجل جنح «الضرب والجرح بالسلاح والنصب والابتزاز وحيازة السلاح بدون مبرر مشروع»، فيما برأت أخوهما من المنسوب إليه كما برأت 5 متهمين آخرين توبعوا في حالة سراح مؤقت.
وبالعقوبة والغرامة نفسيهما أدانت المحكمة متهمين آخرين آخذت أحدهما لأجل جنح «النصب والابتزاز والحيازة والاتجار في المخدرات»، فيما أدين متهمان آخران ب5 سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهما لأجل السرقة الموصوفة بالتعدد واستعمال ناقلة ذات محرك والتهديد وحيازة السلاح.
وبستة أشهر حبسا نافذا و5 آلاف درهم غرامة، أدانت متهما سابعا لأجل جنحة التهديد بعد إعادة التكييف وجنحة حمل السلاح بدون مبرر مشروع، مع إتلاف مخدرات محجوزة وصفائح سيارات مزورة وأقنعة ومصادرة سيارة وأسلحة محجوزة لفائدة الدولة، وإرجاع باقي المحجوزات لمن له الحق فيها.
وناقشت الغرفة ملف المتهمين المتراوحة أعمارهم بين 18 سنة و44 ولأغلبهم سوابق، الاثنين الماضي في ثاني جلسة بعد شهر من تعيينه أمامها بقرار من قاضي التحقيق المحالين عليه من قبل الوكيل العام، بعدما اعتقلتهم الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بتنسيق مع عناصر «ديستي». وأوقف المتهمون بشكل متزامن من أحياء مختلفة بمقاطعة سايس خاصة بعوينات الحجاج والرياض، ومنهم حراس مواقف عشوائية للسيارات بأماكن مختلفة. وحجزت بعد مداهمة منازلهم سبع سيارات من أنواع مختلفة وثلاث دراجات نارية تحمل صفائح مزورة.وضمن المحجوزات، معدات مختلفة ومتنوعة تستعمل في تكسير أقفال الأبواب وأسلحة بيضاء من أحجام مختلفة ومسدس بلاستيكي وكمية من المخدرات وقنينات مشروبات كحولية وصدريات صفراء ترتدى من قبل حراس مواقف سيارات تعتبر قواعد خلفية لرصد الضحايا وسرقتهم.
وتقمص بعضهم صفة حراس سيارات لابتزاز مستعملي الطريق وتوفير المعطيات اللازمة لزملاء لهم يتكلفون بسرقة مركباتهم المركونة بمواقف السيارات وقرب منازل، ولا يترددون في ترويج الخمور والمخدرات بأنواعها خاصة الشيرا، فيما نسبت لبعضهم تهمة الاختطاف والاحتجاز وطلب الفدية.
حميد الأبيض (فاس)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى