fbpx
الأولى

إسطنبول و”الكل في إسطنبول”

تحتضن عاملات الجنس السوريات والمتحولين المغاربة واللاجئين الليبيين والخليجيين الباحثين عن “الوناسة” الآمنة إسطنبول ليست فقط المركز الثقافي والاقتصادي لدولة تركيا العريقة، بل هي اليوم ملاذ لجميع المنبوذين والمطرودين والحالمين بالهجرة لتحسين ظروف العيش. “الكل في إسطنبول”، من “الحراك”، الذي يستجير بها من أجل العبور إلى ضفافأكمل القراءة »

هذا المحتوى خاص. يمكنكم الإشتراك في الجريدة أو مشاهدة فيديو إعلاني :للاطلاع على جميع مقالات الصباح الاشتراك

تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى