fbpx
أخبار 24/24

هلوسة “لوموند” جراء فيروس “بيغاسوس”

 

لم تتعافى الصحافة الفرنسية بعد من فيروس “بيغاسوس”، إذ تزايدت أعراض فقدان المناعة في شكل نوبات نباح هستيري على المغرب .
وتفاقمت حالة الهلوسة بصحيفة “لوموند” الفرنسية في اتهام المغرب دون دليل واضح، بالتجسس على شخصيات فرنسية، باستخدام البرنامج الإسرائيلي، وارتفعت حرارة الاستهداف المسعور المأجور للمغرب للزج به مع سبق الإصرار ، في قضية سبق للمملكة أن نفت علمها بها.
ونشرت الصحيفة الفرنسية مقالا قالت فيه إن صحافي من قناة “فرانس 24” المحلية، قدم هاتفه الشخصي للخبرة لدى الوكالة الوطنية للأمن المعلوماتي، التابعة للحكومة الفرنسية، الذي أثبتت أن هاتفه تعرض فعلا للتجسس، ببرنامج “بيغاسوس” دون أن تؤكد الخبرة مصدر هذا التجسس.
ورغم ذلك تتشبث الصحيفة الفرنسية بافتراءاتها التي لا تستند على أساس، وتصر على اتهام المغرب، رغم غياب أي دليل تقني واضح على ضلوع المملكة في هذه الممارسات.
وتؤكد الصحيفة بهذا التوجه غير المهني، والمبني على أكاذيب واضحة، أنها تخدم أجندات خبيثة، الغرض منها توريط المغرب في عملية التجسس بأي طريقة كانت، حتى لو ضربت المهنية عرض الحائط، وسمحت لصحافييها بكتابة مقالات كاذبة دون دليل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى