fbpx
الأولى

تحت الدف

مازال الفائزون بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة، في دورتها 18، التي أعلن عنها في 30 دجنبر الماضي، ينتظرون الحصول على قيمتها المالية، ومازالوا يمنون أنفسهم بوفاء المسؤولين بالوزارة المشرفة عليها بوعودهم. بل حتى أعضاء لجنة التحكيم في الدورة نفسها لم يتلقوا التعويضات، إذ يكتفي المسؤولون فيأكمل القراءة »

Assabah

يمكنكم مطالعة تتمة المقال بعد:

أو مجانا بعد


يمكنكم تسجيل دخولكم أسفله إن كنتم مشتركين

تسجيل دخول المشتركين
   


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى