حوادث

محاكمة قياديات بجماعة العدل والإحسان بفاس

أجلت المحكمة الابتدائية بفاس، صباح الأربعاء الماضي، النظر في الملف الجنحي العادي رقم 1034/10 الذي تتابع فيه في حالة سراح مؤقت، ثلاث ناشطات في جماعة العدل والإحسان بالمدينة بتهم تتعلق ب”عقد تجمع والانتماء إلى جماعة غير مرخص لها”، إلى 30 أكتوبر المقبل لإعادة استدعائهن بعد تخلفهن عن هذه الجلسة.
وهذه المرة العاشرة التي يتم فيها تأجيل النظر في الملف الذي ظل يروج أمام المحكمة طيلة ثلاث سنوات خلت، منذ تعيينه أمام هذه المحكمة في 10 يونيو 2010 في اليوم ذاته لإحالة المتهمات فاطمة البقالي ونادية بوصفيحة وهند زروف القياديات في الجماعة وقطاعها النسائي، على النيابة العامة، بعد إنهائهن مدة الحراسة النظرية عقب اعتقالهن في مجلس للنصيحة.
وتعود وقائع هذا الملف، إلى ثامن يونيو 2010 لما اقتحمت قوات الأمن، منزلا بحي زواغة بفاس كانت به مجموعة من النساء بينهن القياديات الثلاث في القطاع النسائي بجماعة العدل والإحسان، في مجلس لتعلم القرآن الكريم، إذ استمع إلى عدد منهن في محاضر رسمية، قبل تقديم القياديات أمام أنظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بفاس.

ح . أ (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق