fbpx
أســــــرة

البقالي: الدوالـي مـن أهـم أسبـاب ضعف الحيوانات المنوية

الدكتور البقالي قال إن تغير لون ورائحة السائل المنوي من مؤشرات الضعف

كشف الدكتور سامي البقالي، اختصاصي في أمراض المسالك البولية والأمراض الجنسية، بعض أسباب ضعف الحيوانات المنوية، وهو المشكل الذي يؤثر على خصوبة الرجل. وقال البقالي في حوار مع “الصباح”، إن الإصابة بالدوالي من بين الأسباب، قبل أن ينتقل للحديث عن بعض الحلول الممكنة من أجل التخلص من المشكل، إلى جانب نقط أخرى. في ما يلي التفاصيل:

> ما هو الفرق بين ضعف الحيوانات المنوية وقلتها؟
> لابد من الإشارة في بادئ الأمر، إلى أن هناك فرقا بين المني الذي يتكون من مجموعة من المواد، وبين الحيوانات المنوية التي تعتبر جزءا من المني. فعند تحليل المني، نكشف عدد الحيوانات المنوية، باعتبار أنه في بعض الحالات يكون قليلا، وهنا نتحدث عن قلة الحيوانات المنوية، ونكشف أيضا حركتها التي يمكن أن تكون ضعيفة، ما يحول دون وصولها إلى البويضة، وفي هذه الحالة نكون أمام ضعف الحيوانات المنوية.

> ما هي أسباب ضعفها ؟
هناك أسباب كثيرة لضعف الحيوانات المنوية وهو المشكل الذي يسبب ضعف الخصوبة بالنسبة إلى الرجل، ويحول دون حصول الحمل. فمن بين الأسباب التي تعتبر شائعة، هي الدوالي وهو المشكل الذي يمكن أن تعانيه نسبة كبيرة من الرجال.

>هل هناك ارتباط بين الدوالي وضعف الحيوانات المنوية؟
> من المعلوم أن الدوالي تظهر عند حدوث قصور في عمل صمامات الأوعية الدموية، ما يؤدي إلى ارتجاع الدم، وتمدد الأوردة السطحية، واحتقانها، وظهور الدوالي، والشي ذاته بالنسبة إلى صمامات الخصية، إذ أنه من الممكن أن يحدث خلل في الصمامات ما يجعل الدم “مكبد” وسطها، وبالتالي ترتفع درجة حرارتها ما يؤثر على عمل الخصية بشكل سلبي وعلى السائل المنوي أيضا، منها ضعف الحيوانات المنوية.

> هل هناك عوامل أخرى تسبب هذا الضعف؟
> هناك أسباب جينية، كما أن الرجال الذين يشتغلون في أماكن تعتبر درجة الحرارة فيها مرتفعة معروضون للإصابة بضعف الحيوانات المنوية، ما يؤثر على خصوبتهم، فيما أنه في بعض الحالات يكون السبب له علاقة باختناق في المسالك التناسلية، الشيء الذي يمنع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة بطريقة طبيعية، وفي هذه الحالة غالبا ما تكون كمية السائل المنوي ضعيفة.

> ماذا عن العلاج ؟
> يتوقف العلاج على أسباب المشكل، ففي الوقت الذي تكون له علاقة بالدوالي،  يحتاج الرجل إلى القسطرة أو الجراحة بالمنظار، والشيء ذاته إذا تعلق الأمر بمشكل اختناق المسالك التناسلية. وأود الاشارة إلى أنه كلما تأخر الرجل في العلاج، كلما قلت حظوظ التغلب على المشكل، من أجل ذلك، أشدد على العلاج المبكر.

> هل لهذا المرض مؤشرات ؟
> يحتاج تشخيص هذا المشكل، إلى خضوع الرجل إلى تحاليل مخبرية، مع الحرص على احترام بعض الاحتياطات، منها تجنب عملية القذف من 3 أيام إلى 5 أيام قبل إجراء التحاليل، باعتبار أن الإغفال عن ذلك، يمكن أن يظهر أن الرجل يعاني ضعفا في الحيوانات المنوية. وقبل التشخيص الطبي، قد يلاحظ الرجل بعض المؤشرات التي يمكن أن تظهر وجود المشكل، منها ضعف كمية السائل المنوي، أو تغير  لونه، وفي بعض الحالات  تتغير  رائحته.
 أجرت الحوار: إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى