fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: احتياطيو الوداد

رغم الهزيمة، حقق الوداد عدة مكاسب من مباراة كايزر شيفز الجنوب إفريقي.
أولا، منحت المباراة اللاعبين الاحتياطيين فرصة العودة إلى أجواء التباري الرسمي، وللطاقم التقني فرصة للوقوف على إمكانيات هؤلاء اللاعبين، حتى وإن كانت غير كافية.
غير كافية لأن إشراك لاعب احتياطي وسط مجموعة من الاحتياطيين، يكون في الغالب غير عادل ويعطي صورة غير دقيقة، مقارنة بإشراكه وسط التشكيلة الرسمية.
ونفسيا، يصعب تحفيز اللاعب الاحتياطي عند إشراكه وسط الفريق الثاني أو الرديف، إذ يشعر بأن المباراة شكلية، وأنه تمت الاستعانة به لملء الفراغ ليس إلا.
ثانيا، أهم مكسب حققه الوداد هو أن لاعبيه الأساسيين استفادوا من وقت كاف للتحضير لمباراة سريع وادي زم بعد غد (الأربعاء)، وهي مباراة هامة وملغومة أمام فريق مجروح.
الاستفادة من الراحة لا تعني أن اللاعبين ارتاحوا بدنيا وذهنيا، خصوصا الذين شاركوا في مباريات عديدة في ظرف وجيز، سواء مع الوداد، أو المنتخب، بل أيضا تعافي المصابين من إصاباتهم، وتخلص المرهقين من ضغوطهم، وزيادة الحافز والشوق للمباريات.
وإضافة إلى هذه المعطيات، قدم المدرب فوزي البنزرتي من خلال إشراك الفريق الثاني، صورة غير واضحة عن فريقه، لمنافسيه المقبلين، الذين يحاولون قراءته، سواء في عصبة الأبطال، أو في المنافسات المحلية.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى