fbpx
الرياضة

سلامي: “ما بغيتش نخلي الفراغ”

مدرب الرجاء قال إن استعدادات الفريق لمباراة بيراميدز لم تتأثر باستقالته
قال جمال سلامي، مدرب الرجاء الرياضي لكرة القدم، إن استعدادات الفريق لمباراة بيراميدز المصري، بعد غد (الأحد)، في دور مجموعات كأس الكنفدرالية الإفريقية «كاف»، لم تتأثر بقرار استقالته. وأضاف سلامي، في حوار مع «الصباح»، أن مغادرة مدرب أمر عاد في فريق من حجم الرجاء، مبرزا أن المهم هو أن يحقق الفريق نتيجة إيجابية من أجل ضمان تأهله إلى ربع نهاية المسابقة الإفريقية. وأشار سلامي في الحوار نفسه، إلى أن الرجاء سيعاني بعض الغيابات، مثل عمر بوطيب بسبب الإصابة، وسند الورفلي وزكرياء الوردي بسبب الإنذارات، فيما تحوم شكوك حول مشاركة محمود بنحليب وعبد الإله الحافظي. واعترف جمال سلامي بتأثر الرجاء بالإقصاء من عصبة الأبطال الإفريقية، على يد تونغيث السنغالي بشكل مفاجئ، إذ قال «بعد تتويجنا ببطولة الموسم الماضي، والوصول إلى نصف نهائي عصبة الأبطال، كنا نريد إنجاز أفضل مما تحقق، لكن ظروف المباراة أمام تونغيث، والتي شاهدها الجميع، كانت خارجة عن إرادة الإطار التقني، ورغم ذلك، فمباشرة بعد الإقصاء، حققنا الفوز والتأهل إلى نهائي كأس محمد السادس للأندية العربية، رغم الغيابات والفرق بين المنافسين، والجميع شاهد المستوى الكبير للرجاء في تلك المباراة، أمام الإسماعيلي المصري». في ما يلي نص الحوار:

كيف تستعدون لمباراة بيراميدز بعد غد (الأحد)، في كأس الكنفدرالية الإفريقية؟
نستعد للمباراة بشكل جيد. هناك مشكل الغيابات، إذ سيغيب اللاعب عمر بوطيب بسبب تعرضه للإصابة، كما سيغيب زكرياء الوردي وسند الورفلي بسبب جمعهما للإنذارات، وهناك أيضا احتمال غياب محمود بنحليب، لأننا مازلنا ننتظر التقرير الطبي، الذي سيكشف طبيعة الإصابة التي تعرض لها.

وماذا عن وصول مالانغو ونغوما؟
فعلا، ننتظر عودة الدوليين الكونغوليين بين مالانغو وفابريس نغوما، كما ننتظر أيضا عودة عبد الإله الحافظي الذي شارك في معسكر المنتخب المحلي، وسفيان رحيمي وأنس الزنيتي، اللذين شاركا رفقة المنتخب الوطني الأول، في مباراتي موريتانيا وبورندي، لحساب تصفيات كأس إفريقيا بالكامرون.

هل يعاني الحافظي إصابة؟
قال لنا إنه أحس ببعض الألم، في معسكر المنتخب المحلي. سنبدأ الاستعدادات الرسمية للمباراة اليوم (أجري الحوار أمس الخميس)، وسنرى حالته الصحية، وما إذا كان جاهزا للمشاركة في المباراة أم لا.

الجميع يعرف أنك ستغادر الفريق بعد مباراة بيراميدز، لا بد أن هناك تأثيرا من الناحية النفسية؟
رحيل المدرب يجب أن يكون أمرا عاديا في فريق من حجم الرجاء. نتمنى أن نحقق نتيجة إيجابية في مباراة بيراميدز المصري، لكي يضمن الفريق تأهله إلى الدور المقبل من منافسات كأس الكنفدرالية الإفريقية، وأن يواصل مساره في المسابقة.

هل كنت تتوقع أن تغادرالفريق منتصف الموسم؟
كما قلت، أمر عاد في كرة القدم أن يغادر مدرب منصبه، خاصة في فريق مثل الرجاء، وكل شيء وارد. فكرت في الاستقالة بعد نهاية الموسم الماضي، وطلبت إعفائي، لكن الرئيس السابق جواد الزيات استقال حينها، «ما بغيتش نخلي الفرقة فهاذ الظروف». قلت لهم إنه لم يسبق لمدرب أن بقي أكثر من سنتين، وأنا أعرف أنه يمكن أن أغادر وسط الموسم، وفعلا بعد توقف البطولة واستئنافها من جديد، بدأ الحديث عن مستوى الفريق، رغم أن الجميع يعرف أنه من الصعب أن يبقى المستوى كما كان في ظل هذه التوقفات. ولما كثر الحديث عن موضوع تغيير المدرب، قلت إنني مستعد للرحيل، وهذا ما كان.

كيف كان رد فعل الرئيس رشيد الأندلسي ؟
أبلغت الرئيس بقراري الاستقالة من تدريب النادي، وقلت له إنني مستعد للرحيل في أي وقت أراد، ولما حلت فترة التوقف الدولي (تاريخ “فيفا”)، قدمت له استقالتي، وقلت له إنه بإمكانه قبولها في أي وقت أراد، بمعنى أنني تركت له وقتا لكي يبحث عن مدرب بديل، لكي لا أترك فراغا بالفريق في هذه الظرفية المهمية. “ما بغيتش نخلي الفراغ”.

وما هو جوابه؟
قال لي “كلمتك أهم من ورقة”.

هل لديك معلومات عن بيراميدز؟
بيراميدز فريق جيد يمارس في بطولة قوية يعرفها الجميع. في الموسم الماضي لعب نهائي كأس الكنفدرالية الإفريقية وانهزم أمام نهضة بركان في مباراة مثيرة بملعب مولاي عبد الله بالرباط، وهذا الموسم حقق الفوز في مباراتين من المسابقة القارية، ويتوفر حاليا على ست نقاط. إنه فريق منظم، ويملك لاعبوه تجربة كبيرة في مثل هذه المسابقات، سواء مع المنتخب المصري، أو مع الأندية التي لعبوا لها، الأمر الذي جعله أقوى من الموسم الماضي، وبالتالي فنحن نعرف المنافس الذي نواجهه، ونعرف ماذا ينتظرنا في المباراة، التي نعول عليها لتحقيق الفوز، كما قلت، لكي يضمن الفريق تأهله للدور الموالي من كأس “كاف” مبكرا.

هل لديك فكرة عما يمكنك القيام به بعد مباراة بيراميدز بعد فترة طويلة من العمل والضغوط؟
سأرتاح بعض الشيء، بعد الضغط الكبير الذي مررت به في الفترة السابقة، وسأصوم رمضان (يضحك). يجب أن أمنح لنفسي حقوقا أخرى، بعدما منحت للعمل حقه في السنوات السابقة.

صحيح أن موسم الرجاء تأثر بالإقصاء من عصبة الأبطال …
بالنسبة إلي، الإقصاء أمام تونغيث السنغالي كان له وقع كبير على الفريق فعلا، لأنه بعد تتويجنا ببطولة الموسم الماضي، والوصول إلى نصف نهائي عصبة الأبطال، كنا نريد إنجاز أفضل مما تحقق، لكن ظروف المباراة، والتي شاهدها الجميع، كانت خارجة عن إرادة الإطار التقني، ورغم ذلك، فمباشرة بعد الإقصاء، حققنا الفوز والتأهل إلى نهائي كأس الأندية العربية، لكن في ملعب جميل، وذلك رغم الغيابات، والفرق بين المنافسين، والجميع شاهد المستوى الكبير للرجاء في تلك المباراة، رغم أن هناك فرقا كبيرا بين تونغيت السنغالي والإسماعيلي المصري.

وبماذا تفسر الإقصاء؟
قلت إنه كان لأسباب خارجة عن إرادة الإطار التقني، لأن أرضية الملعب كانت سيئة جدا، وهذا بشهادة الجميع، والدليل أن الفريق قدم مستوى جيدا مباشرة بعد تلك المباراة، عندما لعب في ملعب مراكش. الملعب كان سببا رئيسيا في إقصائنا.

هل ترى أن احتجاجات الجمهور عادلة؟
لن أتحدث عن الموضوع، في الوقت الحالي أفكر في مباراة بيراميدز فقط، وكيفية تحقيق الفوز فيها.
أجرى الحوار: عبد الإله المتقي

في سطور
الاسم الكامل: جمال سلامي
تاريخ ومكان الميلاد: 6 أكتوبر 1970 بالبDضاء
تلقى تكوينه بالأولمبيك البيضاوي
الفرق التي لعب لها: الأولمبيك البيضاوي والرجاء الرياضي والمغرب الفاسي وبDسكتاش التركي.
أنهى مسيرته لاعبا في 2004
مسيرته مدربا: الرجاء الرياضي والدفاع الجديدي والمنتخب المحلي ومنتخب الفتيان والفتح الرياضي وحسنية أكادير
إنجازاته:
توج بالبطولة وكأس العرش مع الأولمبيك البيضاوي وبالكأس العربية ثلاث مرات مع الفريق نفسه
فاز مع الرجاء بلقب البطولة ثلاث مرات وكأس العرش مرة واحدة وعصبة الأبطال مرة واحدة
فاز مع بيسكتاش بكأس السوبر التركي
إنجازاته مدربا:
الفوز مع المنتخب المحلي ببطولة إفريقيا للاعبين المحليين
الفوز بالبطولة الوطنية مع الرجاء
التأهل إلى نصف نهائي عصبة الأبطال مع الرجاء
التأهل إلى نهائي كأس الأندية العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى