fbpx
حوادث

اختطاف تلميذة “زوهرية”

الباحثون عن الكنوز رموها بمحيط أبي رقراق واتهامات بتخديرها

تجري فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بالصخيرات تمارة، منذ الاثنين الماضي، أبحاثا ميدانية وتقنية للاهتداء إلى هويات أفراد عصابة يشتبه أنهم مختصون في استخراج الكنوز، اختطفوا تلميذة “زوهرية” تبلغ من العمر 14 سنة من باب مؤسسة تعليمية بحي فضلي، ليتم العثور عليها في اليوم الموالي بضفاف نهر أبي رقراق بين الرباط وسلا، على يدها جرح.
وحسب الاتهامات التي سجلتها أسرة التلميذة في شكاية أمام مصالح الأمن، كانت ابنتهافي حصة دراسية، ولما خرجت لاقتناء بعض الأغراض أثناء فترة الاستراحة، اعترضتها امرأة بزقاق ضيق بحي فضلي، طالبة منها تفسير مضمون رسالة توصلت بها، لكن عضوا بالعصابة وضع مادة مخدرة على أنف القاصر، وفقا لرواية الفتاة إلى أسرتها ولمصالح الفرقة الجنائية، ففقدت وعيها، وانتقل بها الخاطفون عبر سيارة من نوع “بوجو” نحو منطقة مجهولة. وفي اليوم الموالي عثرت عليها فتيات في الصباح بمحيط نهر أبي رقراق، فطلبت هاتف أحد الأشخاص لتربط الاتصال بوالديها اللذين حضرا للتوجه بها إلى المستشفى.
واستنادا إلى رواية الأسرة لمصالح الضابطة القضائية أجرت لها فحصا بين عدم وجود أي اعتداء جنسي أو جسدي عليها، ما يشير إلى أن الأمر يرتبط بشبكة مختصة في البحث عن الكنوز، وتسابق عناصر الأمن الزمن لحل اللغز.
واستنفرت الضابطة القضائية عناصرها للاهتداء إلى هوية المتورطين، وانتقلت إلى حي فضلي بحثا عن المرأة التي استوقفت التلميذة أثناء خروجها من الثانوية الإعدادية، غير بعيد عن مسجد الفضيلة، كما عرضت مجموعة من الصور على المختطفة من أجل التعرف على أوصاف المتورطين، استخرجها المحققون من قاعدة البيانات قصد الاستعانة بها في الوصول إلى هوية الفاعلين، مستعينين ببيانات أشخاص من ذوي السوابق في جرائم النصب عن طريق ممارسة طقوس الشعوذة والتتبؤ بعلم الغيب واحتراف التكهن.
وحسب ما حصلت عليه “الصباح” من معطيات في الموضوع، لجأ المحامي بوشعيب الصوفي دفاع “جمعية ما تقيس أولادي لحماية الطفولة”، صباح أمس (الأربعاء)، لتحرير شكاية جديدةسيضعها أمام الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، ستتضمن معطيات جديدة في الموضوع، عن الشكاية التي وضعتها أسرة القاصر لدى مصالح غرفة الشرطة القضائية، بعدما استنجد به والدا الضحية، وستكشف التحقيقات الجارية عن حقيقة فصول النازلة، كما تدوولت أخبار عن محاولة اختطاف طفل آخر بحي شعبي بتمارة، مساء أول أمس (الثلاثاء).

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى