fbpx
مجتمع

انهيار سقف مستشفى بصفرو

لم يخلف انهيار جزئي لسقف بقسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الإقليمي محمد الخامس بصفرو، خسائر بشرية، لكنه أغضب فعاليات مدنية ونقابية طالبت وزارة الصحة ومندوبيتها الجهوية بفاس، بفتح تحقيق في أسباب ذلك، خاصة أن البناية عرفت إصلاحات متوالية في فترات سابقة، خصصت لها ميزانيات مهمة. ومن حسن الحظ أن الانهيار المفاجئ وسقوط السقف وقعا ليلا في وقت لم تكن فيه الحركة كثيفة بالبناية التي تضم 4 مصالح وأقسام للأشعة والمستعجلات والترويض والمختبر، فيما نبهت نقابات لخطورة استمرار الوضع على ما هو عليه، في ظل بروز شقوق وتصدعات تنذر باحتمال وقوع كارثة في أي وقت، وفي كامل البناية أو جزء منها. وأوضح المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لقطاع الصحة بصفرو، أن البناية تعرف حركية كبيرة من قبل العاملين والمرتفقين المهددين في سلامتهم وحياتهم بسبب تلك التصدعات، مؤكدا أن السطح «أصبح عبارة عن تموجات إسمنتية كبيرة ومتآكلة». ودق ناقوس الخطر، محذرا من استمرار هذا الوضع الكارثي المنذر بحدوث الأسوأ. وأرسلت مندوبية الصحة لجنة جهوية لتقييم الوضع، لكن النقابة أكدت أن الخطوة بطيئة واللجنة «لم تتحرك إلا بعد خمسة أيام من الواقعة» و»الخطر ما زال قائما بالمصالح الأربع المعرضة للانهيار، ولم يتم إخلاؤها، ما يبين غياب الجدية وتعريض حياة وأرواح وسلامة الموظفين والمرتفقين للخطر» بلغة بلاغ للنقابة حمل الوزارة ومندوبيتها مسؤولية ما قد يقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى