fbpx
الصباح السياسي

قوافل الرحل في الصحراء

أعلنت تحركات أحزاب الصحراء افتتاح بورصة كبار الناخبين من الجنوب، إذ بدأها الاستقلال بفتح أبواب “الميزان” لفرسان حرب انتخابية انطلقت منذ سنين بجهة كلميم واد نون لإسقاط قلعة الاتحاد الاشتراكي، باستعمال كتائب ألكترونية لم تتردد في رفع شعارات الانفصال.
وكشفت المنصة الشرفية خلال أشغال الملتقى الجهوي لحزب “الحمامة” بسيدي إفني، عودة أحد كبار أقطاب الأقاليم الجنوبية، الذي غادر إلى الاتحاد الاشتراكي، في وقت من الأوقات، وينتظر أن تحدث رجات بسبب الوافدين الجدد كما وقع في آسفي التي جرت “الأحرار” إلى القضاء.
وارتفعت أصوات الاتحاديين محذرة أن يخرج حزبهم في مقدمة الخاسرين من هذه المرحلة الحاسمة، خاصة في الصحراء، إذ غادر جهة وادي الذهب لكويرة بوسيف المامي نحو العدالة والتنمية، وفتاح أهل المكي وعبد الله الهنوني إلى التجمع الوطني للأحرار، ومن جهة العيون الساقية الحمراء إقليم بوجدور
رحل الغالي بوجناين، الكاتب الإقليمي، صوب الحركة الشعبية، والتحق محمد بهان الكاتب الإقليمي للسمارة، بالأصالة والمعاصرة، وينتظر أن تتوج الانتقالات في العيون بعودة حسن الدرهم، الكاتب الجهوي لكلميم وادنون، إلى “الأحرار”. 
والتحق عضوان من المجلس الوطني لحزب “الوردة” بالاستقلال، ولم يسلم إقليم أسا الزاك من تداعيات النزيف، إذ سيغادر حمدي وايسي البرلماني ورئيس المجلس البلدي بالتجمع الوطني للأحرار، في حين يرجح أن ينتقل رئيس مجلس عمالة كلميم ورئيس مجلس عمالة سيدي إيفني إلى الحزب الحاكم. وفي المقابل بدأت تشتد تداعيات النزوح الجماعي نحو الأحرار ووصلت في بعض الفروع إلى القضاء، إذ ينتظر أن تبت المحكمة الابتدائية للرباط في الدعوى التي رفعها محمد أنيق، أحد قيدومي التجمع بإقليم آسفي وعضو المجلس الوطني ضد الرئاسة من أجل إلغاء قرار لجنة التحكيم والتأديب لجهة مراكش آسفي والقاضي بطرده من الحزب.
و استند العضو المطرود المعروف بمعارضة سياسة الحزب في الجهة وأحد أبرز منتقدي المنسق الجهوي الحالي، على عدم ضمان حق الدفاع، على اعتبار أن اللجنة المذكورة لم تمنحه الحق قي تقديم إفاداته، وأصدرت قرارها بدون أن تراسله في موضوع المخالفات المنسوبة إليه حتى يتمكن من الإجابة عنها.
ويتهم العضو المطرود القيادة الجهوية بفبركة المكاتب الإقليمية والاتحاديات والتدخل السافر في التنظيمات وتعيين مقربين وضرب مبدأ الديمقراطية الداخلية، ما عجل بفشل سياسة المنسق الجهوي في تسيير الحزب، كما أبرزته تظلمات الأعضاء إلى الرئيس عزيز أخنوش في الصويرة والرحامنة و مراكش واليوسفية، بالإضافة إلى امتعاض بعض الأعضاء من مستوى التدبير الحزبي في الجهة، خاصة خلال اجتماعات المجلس الوطني والجهوي.
يذكر أن محمد أنيق، عضو المجلس الوطني منذ 2002 ، الممثل الوحيد المنتخب عن إقليم آسفي ببرلمان الأحرار، انخرط بالحزب منذ 1995، وشغل منصب مقرر له منذ 1997 إلى 2017، وانتخب عضوا باللجنة المركزية مرتين.

ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى