fbpx
حوادث

تفاصيل سقوط شبكة لترويج مواد مغشوشة

الأمن اعتقل 10 متهمين بفاس ومكناس والبحث متواصل لكشف امتداداتها

وضعت المصالح الأمنية 10 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 28 سنة و56، رهن الحراسة النظرية بعد اعتقالهم تباعا أول أمس (الأربعاء)، للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية متخصصة في تزييف علامات تجارية واستعمالها في تعليب المواد الغذائية ومواد التنظيف منتهية الصلاحية، وتخزينها في محلات تجارية في ظروف من شأنها المساس بالصحة العامة.
وأوقف المشتبه فيهم وعدد مهم منهم تجار ومساعدون لهم، بشكل متزامن ب4 مدن بجهة فاس مكناس، في عملية نوعية مشتركة بين عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية ونظيرتيها بولايتي أمن فاس ومكناس، وبتنسيق مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (ديستي)، إثر أبحاث ومعلومات دقيقة توصلت بها حول النشاط المشبوه للموقوفين.
وشرعت الفرقة الجهوية للشرطة القضائية في الاستماع إلى المشتبه فيهم في محاضر، بعد إحالتهم عليها في إطار البحث الذي أمرت به النيابة العامة المختصة، لمعرفة ما إذا كانت للشبكة امتدادات محتملة بمدن أخرى، في انتظار تجفيف كل منابع إنتاج وترويج تلك العلامات التجارية وجمع مختلف المواد المشكوك في جودتها وصلاحيتها بعدما أغرقت السوق بها.
وداهمت المصالح الأمنية طيلة ساعات متتالية منذ صباح أول أمس (الأربعاء)، 11 مستودعا خاصة بمدن فاس ومكناس ومولاي يعقوب وصفرو، خصصها أصحابها لتخزين كميات كبيرة من مواد التنظيف ومنتوجات غذائية مختلفة وسلع استهلاكية متنوعة مجهولة المصدر ومنتهية الصلاحية، حجزت كمية مهمة منها وأخضعت عينة منها للخبرة اللازمة. وحجزت عناصر الأمن كميات متفاوتة من تلك السلع بمختلف المحلات والمخازن المداهمة بالمدن الأربع، إذ اتضح أن بعضها بصدد الإعداد وأخرى جاهزة للترويج في السوق الجهوية. كما حجزت آليات مختلفة ومتنوعة للتلفيف ومعدات أخرى خاصة لتزييف العلامات التجارية وطباعتها، والمئات من الملصقات الخاصة بهذه الماركات التجارية المستغلة من قبل المتهمين.
ومن ضمن المحلات المداهمة، محل في عين عمير بطريق عين الشقف بفاس الذي حجزت منه مواد تنظيف ناقصة الجودة ومزيفة العلامة التجارية، قبل اعتقال صاحبه ومساعديه اللذين أفرج عنهما بعد البحث، فيما تواصل البحث بأحياء أخرى عن مواد مماثلة بتنسيق مكثف بين مختلف المصالح الأمنية، كما في باقي المدن التي تنشط فيها هذه الشبكة.
وكشفت التحريات الأولية أن بعض الموقوفين دأبوا على تزييف العلامات التجارية لشركات مشهورة وتثبيتها على سلع مشكوك في جودتها وصلاحيتها، إذ يعلبونها بتواريخ صلاحية جديدة بعد إخفاء أو محو تلك الأصلية، قبل أن يخزنوها بالمحلات المداهمة، في ظروف لاصحية تنعدم فيها شروط الصحة والسلامة المفروضتين في هذا النوع من المنتجات.
وقالت المصادر إن تحرك المصالح الأمنية جاء بناء على شكاية تقدمت بها شركة يوجد مقرها الإداري بالبيضاء، مختصة في صنع مواد التنظيف في شخص ممثلها القانوني، بعد اكتشافها العملية، مشيرة إلى أن أفراد الشبكة دأبوا على ترويج تلك المواد المسمومة وناقصة الجودة ومنتهية الصلاحية، في الأسواق الأسبوعية والمتاجر غير المراقبة بالأحياء.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى