fbpx
حوادث

الجيش والوداد في نهائي البطولة النسوية

تختتم غدا (الأحد) البطولة النسوية في كرة القدم بإجراء المباراة النهائية بين الجيش الملكي والوداد الرياضي، بملعب مولاي الحسن بالرباط، انطلاقا من الخامسة والنصف عصرا.
ويخوض الفريقان المباراة النهائية لنيل لقب البطولة النسوية لأول مرة في تاريخهما، كما أنها أول مباراة نهائية تجمع بين فريقين كبيرين في كرة القدم الوطنية ينتميان إلى القسم الوطني الأول، إذ اقتصرت المباريات النهائية السابقة على أندية تنتمي إلى الهواة أو القسم الوطني الثاني.
وتأهل الجيش الملكي إلى المباراة النهائية بفوزه بصدارة ترتيب شطر الشمال، في الوقت الذي تأهل الوداد الرياضي بفوزه بصدارة ترتيب شطر الجنوب، بعد إجراء مباراة فاصلة بينه وبين أمجاد تارودانت آلت إلى فائدته بثلاثة أهداف لصفر، إذ ستجرى قبل المباراة النهائية مباراة تحديد صاحب المركز الثالث وتجمع بين شباب أطلس خنيفرة صاحب الرتبة الثانية في شطر الشمال أمام أمجاد تارودانت المنهزم أمام الوداد.
وتتجه جميع التكهنات إلى تتويج إناث الجيش الملكي بالبطولة الوطنية، بالنظر إلى المستوى الذي ظهرن به هذا الموسم، وضمه مجموعة من اللاعبات المتمرسات، اللواتي أنهين جميع المباريات بالفوز بحصص عريضة، غير أن تأهل الوداد إلى المباراة النهائية وبحصة مقنعة أمام أمجاد تارودانت، يؤكد أن المباراة لن تكون سهلة المنال للفريق العسكري.
وخصصت لجنة كرة القدم النسوية للفائز بلقب البطولة النسوية منحة 100 ألف درهم والوصيف 60 ألف درهم وصاحب الرتبة الثالثة 40 ألف درهم والرتبة الرابعة 20 ألف درهم.
وتصل «الصباح الرياضي» برسالة احتجاج من شباب أطلس خنيفرة بعثها إلى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لإخبارها بعدم خوض مباراة الترتيب، بعد اتهامها بمنح امتياز لفريق دون آخر، في إشارة إلى الطريقة التي تأهل بها أمجاد تارودانت إلى مباراة الترتيب، ولتسريح الفريق للاعبات، بعد عدم توصله برسالة تؤكد استئناف مباريات البطولة، ولخرقها قوانين وقواعد البطولة الوطنية المتفق عليها قبل انطلاق الموسم الرياضي.

ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى