fbpx
مجتمع

50 ألف طلب في الحركة الانتقالية الوطنية للتعليم

أكد وزير التربية الوطنية، محمد الوفا، أنه لن يسمح بالتدخل في الحركة الانتقالية عملا بمبادئ الشفافية ومحاربة الفساد، مشيرا إلى أن شخصيات محترمة طالما عرفت بمواقفها المطالبة بسيادة القانون وتطبيقه، اتصلت به لطلب تدخله في تنقيل أحد أفراد عائلتها أو معارفها، و”هادشي ما يمكنش نديرو، ولن يستمر وفيه استغلال للنفوذ والجاه”.
وأضاف الوزير خلال كلمة له في يوم دراسي نظم الثلاثاء الماضي بالرباط حول «تعزيز الحكامة في قطاع التربية ودوره في النهوض بثقافة النزاهة»، أن بعض الناس يعتبرون أنفسهم خبراء، بانتقادهم للدولة واختياراتها والوضع السائد في البلاد، ولهم موقف قطعي، فيسلمون بأمور لا علاقة لها بالمؤسسات والتطور الذي يمكن أن يحصل، «وعندما تحاول أن تصلح شيئا يقولون يجب إصلاح المجتمع أولا، لكن ما وقفت عليه بعد سنة ونصف في الوزارة، وكل ما يقال عن الشفافية والقانون، تبين لي أنه حينما يتعلق الأمر بأحد هؤلاء الذين يتبنون هذه المبادئ، فإنه ينسى كل مبادئه ويطلب التدخل، لهذا منعت على نفسي تنقيل، ولو أستاذ واحد، بعيدا عن آلية الموقع الإلكتروني الذي وضعته الوزارة لتنظيم حركة الانتقالات حتى لا نعيد الوزارة إلى اختلالات سابقة».
إلى ذلك، أعلنت الوزارة أن مصالحها المعنية بالحركة الانتقالية توصلت بـ 50938 طلبا للمشاركة في الحركة الانتقالية الوطنية، منها 33056 طلبا داخل الجهات و17882 طلبا ما بين الجهات.
وحسب بلاغ للوزارة، عرفت جهة سوس ماسة درعة أكبر عدد من المشاركين بـ 8570 طلبا، تليها جهة مراكش تانسيفت الحوز ب 6674 طلبا، متبوعة بجهة تازة الحسيمة تاونات ب 5182 طلبا، في حين أن أقل مشاركة سجلت بجهة العيون بوجدور الساقية الحمراء بـ 511 طلبا وجهة وادي الذهب لكويرة بـ 221 طلبا، علما أن مجموع عدد الطلبات بسلك التعليم الابتدائي بلغ 35022 طلبا، فيما بلغ عددها بسلك التعليم الثانوي الإعدادي 7421 طلبا، و8334 طلبا بسلك التعليم الثانوي التأهيلي، و161 طلبا خاص بالثانوي التأهيلي التقني.
وأكدت الوزارة، استنادا إلى الوثيقة ذاتها، أن معالجة جميع طلبات المشاركة سواء في الحركة الوطنية أو الجهوية أو الإقليمية، ستتم بواسطة البرنامج المعد لهذا الغرض، ووفق المعايير المتضمنة في المذكرة الإطار، دون فسح المجال إلى أي تدخل من العنصر البشري.  وكانت وزارة التربية الوطنية أصدرت مذكرة إطارا خاصة بالحركات الانتقالية تأخذ بعين الاعتبار تكافؤ الفرص والمساواة بين جميع المترشحين، وتضمن توفير الجو الملائم المرتبط بالاستقرار النفسي والاجتماعي لموظفيها.
هجر
المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى