fbpx
حوادث

مداهمـة “كازينـو” سـري بمراكـش

معلومات استخباراتية فضحت أنشطة فرنسيين حولا فيلا إلى فضاء للقمار واستهلاك الخمر

وضعت المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن مراكش، مساء الجمعة الماضي، حدا لأنشطة إجرامية لأجانب حولوا فيلا، إلى “كازينو” سري لهواة القمار واستهلاك المشروبات الكحولية في تحد للطوارئ الصحية، التي أقرتها السلطات لحماية المواطنين من فيروس كورونا القاتل.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن مداهمة عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، للفيلا المعدة للسكن، والتي تم تحويلها إلى فضاء للقمار، مكنت من ضبط المشتبه فيهم في حالة تلبس بخرق الطوارئ واستهلاك الخمر، إذ أفشلت يقظة المصالح الأمنية وسرعة تدخلها مخططات مسيريها، الذين اعتقدوا أن تقديم خدماتهم سرا لزبنائهم سيجعلهم في مأمن من الاعتقال والمساءلة القضائية.
وكشفت المعلومات الأولية للبحث، أن عمليتي المداهمة والإيقاف، التي قامت بها عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، تمت بناء على استثمار جيد لمعلومات استخباراتية، وفرتها مصالح “ديستي”، التابعة للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني.
وأفادت المصادر ذاتها، أن التدخل الأمني الذي تم تحت إشراف النيابة العامة، أسفر عن اعتقال 29 شخصا، من بينهم 20 مواطنا أجنبيا من جنسيات مختلفة، بعد تورطهم في خرق الطوارئ الصحية وإعداد محل للقمار وبيع المشروبات الكحولية بدون ترخيص.
وارتباطا بعملية الإيقاف، أسفرت إجراءات التفتيش المنجزة بمسرح الجريمة، عن حجز آليات ومعدات لألعاب القمار، وقنينات للمشروبات الكحولية كانت تقدم للزبائن، إضافة إلى مبالغ مالية مهمة بالعملات الوطنية والأجنبية.
وأوردت مصادر متطابقة، أن مسيري “الكازينو” وهما فرنسيان، كانا يرغبان في التمويه على المتطفلين والسلطات بالتظاهر بأنه مقر للسكن فقط، بينما كانا يفتحان الفضاء لهواة ومدمني “القمار”، إذ حولا الفيلا إلى فضاء للاستمتاع بممارسة القمار في جلسات مشبوهة لاستهلاك الخمر والمخدرات، لتحقيق أرباح مالية مهمة، بعيدا عن أعين المتربصين، قبل أن تجهض سرعة تدخل المصالح الأمنية بمراكش مخططاتهما.
وبعد اقتياد الموقوفين، تقرر الاحتفاظ بتسعة منهم تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة، ويتعلق الأمر بفرنسيين يسيران المحل وأربعة مستخدمين من جنسية سنغالية وثلاثة مواطنين مغاربة، أحدهم يشكل موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني، بينما تم إطلاق سراح زبناء المحل غير المرخص له، بعد إخضاعهم لبحث قضائي.
وعلمت “الصباح” أن عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، باشرت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، مع كافة الموقوفين بمسرح الجريمة، لكشف ملابسات القضية وظروف إقامة “الكازينو” السري وتقديم خدمات الخمر دون رخصة، وتحديد امتدادات عملياتهم الإجرامية، وما إن كانوا متورطين في جرائم أخرى تمس بالأمن والنظام العامين، وكذا خلفيات استمرارهم في مواصلة أنشطتهم المحظورة لإيقاف كافة المتورطين والمتواطئين.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى