fbpx
الرياضة

بنعطية: حمد الله خيب ظني

كشف الدولي المغربي المعتزل المهدي بنعطية، مدافع الدحيل القطري، عن تفاصيل واقعة مغادرة عبد الرزاق حمد الله للمنتخب الوطني، قبل نهائيات كأس إفريقيا بمصر.
واعترف بنعطية في حوار مع صحيفة قطرية أن حمد الله خيب ظنه، وتركه وسط الشائعات والانتقادات من قبل الجماهير والصحافة، بسبب اعتقاد الجميع أنه كان وراء رحيله من التجمع التدريبي للأسود.
وأوضح بنعطية أن حمد الله كان عليه الإدلاء بتصريحات لإيقاف الشائعات وتوضيح أسباب مغادرته للمنتخب الوطني.
ونفى بنعطية أن يكون سببا في رحيل حمد الله، بل تدخل لطي خلافه مع يونس بلهندة، إذ تحدث إليه لمدة تقارب 20 دقيقة، من أجل الإلحاح عليه للبقاء لحاجة المنتخب الوطني إلى خدماته.
وأعاد العميد السابق للأسود ترتيب تفاصيل الخلاف، الذي كان سببا في مغادرة مهاجم النصر للمنتخب الوطني قبل “الكان”، إذ أوضح أن المشكل بدأ مع فيصل فجر، الذي كان هو الثالث في ترتيب اللاعبين الذين اختارهم المدرب هيرفي رونار لتسديد ضربات الجزاء، بعد كل من زياش وبوصوفة.
وأوضح بنعطية، أن فيصل فجر رفض السماح لحمد الله بتسديد ضربة الجزاء، قبل أن يقع له خلاف ثان مع بلهندة الذي تدخل في حقه في إحدى الحصص التدريبية.
وأشار مدافع الدحيل القطري، إلى أنه كان يعتقد أن الخلاف بين اللاعبين انتهى بانتهاء الحصة التدريبية، قبل أن يفاجأ بخلافهما من جديد في الفندق، وقرر بصفته عميدا للفريق التدخل لإنهاء المشاكل، إذ كان له حوار مع بلهندة أولا، ثم عقد جلسة مع حمد الله وأكد له أن عليه نسيان الخلافات، وأن الجميع يؤكد أن المنتخب بحاجة إلى خدماته، قبل أن يصافحه على أساس أن الخلاف قد انتهى.
وأضاف بنعطية أنه فوجئ بعد حصول لاعبي المنتخب على يومين للراحة، بأن حمد الله يرغب في مغادرة التجمع التدريبي، إذ أخبره رونار بذلك، وطلب منه التحدث إليه، إلا أنه رفض ذلك، على اعتبار أنه تحدث إليه لمدة 20 دقيقة ولا يمكنه العودة للتوسل إليه، من أجل البقاء، يضيف بنعطية.
وتأسف بنعطية لتصرف حمد الله الذي لم يتحدث إلى الصحافة ولم يشرح حقيقة ما وقع، وتركه وسط الانتقادات والشائعات، رفقة زميله في المنتخب امبارك بوصوفة.
نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى