fbpx
الرياضة

مجزرة المدربين

طالب خامس ضحية في أسبوع وثلاثة مهددون وجدل حول القانون

تواصلت تغييرات المدربين في البطولة الاحترافية لكرة القدم، بإقالة عبد الرحيم طالب، من تدريب الاتحاد البيضاوي «الطاس» أمس (الجمعة).
وقال مسؤول ب”الطاس” إن الفريق اتخذ قراراه، بسبب أزمة النتائج، موضحا أن المدرب عبد الرحيم طالب جمع أربع نقاط في ست مباريات، وأقصي من كأس الكنفدرالية الإفريقية.
وأضاف المصدر نفسه أن الفريق سيخوض مباراتيه المقبلتين أمام رجاء بني ملال غدا (الأحد)، وجمعية سلا الأربعاء المقبل، دون مدرب رسمي، بسبب ضيق الوقت، وسيكتفي بتكليف إطار من النادي بهذه المهمة مؤقتا.
ودفع عبد الرحيم طالب أيضا ثمن سوء البرمجة، التي فرضت على فريقه إجراء مباراة كل ثلاثة أيام، علما أنه قطع مسافات طويلة من أجل مواجهة نكانا الزامبي في كأس الكنفدرالية الإفريقية.
وأقال المغرب الفاسي عبد اللطيف جريندو الثلاثاء الماضي، وعين مكانه الأرجنتيني أنخيل غاموندي، فيما أقال سريع وادي زم يوسف فرتوت، وتعاقد مع عز الدين بلكبير.
وأقال المغرب التطواني المدرب يونس بلحمر، وعوضه بمساعده جمال الدريدب مؤقتا، فيما قدم امحمد الكيسر استقالته من تدريب الكوكب المراكشي، لكن المكتب المسير رفضها، ويواصل التفاوض معه من أجل التراجع عن قراره.
وينتظر أن ترتفع الحصيلة نهاية الأسبوع الجاري، إذ يواجه مدربون آخرون خطر الإقالة، خصوصا منير شبيل مدرب حسنية أكادير، الذي يتوقف مصيره على نتيجة مباراة فريقه اليوم (السبت)، أمام نهضة الزمامرة، الذي يعيش مدربه خالد فوهامي وضعا مشابها، بعد هزيمتين في مباراتين أمام الدفاع الجديدي والوداد.
وينتظر أن يخسر مصطفى الخلفي، بدوره، منصبه بالفتح، في حال لم يحقق نتيجة إيجابية أمام أولمبيك آسفي غدا (الأحد).
ولحسن حظ طارق السكتيوي، مدرب نهض بركان، فإن مباراة فريقه أمام الوداد أجلت إلى وقت لاحق، إذ كان سيلعب آخر ورقة له على رأس الطاقم التقني.
ويطرح تزايد الإقالات جدلا كبيرا حول قانون المدرب، الذي وضعته جامعة كرة القدم، باقتراح من ودادية المدربين قبل ثلاثة مواسم، والذي حاولت الجامعة بواسطته تحقيق الاستقرار التقني بالأندية، لكن دون جدوى.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى