fbpx
حوادث

4 سنوات لـ״بيدوفيل״ بوجدة

أغلقت المحكمة الابتدائية بوجدة، أخيرا، ملف الاعتداء الجنسي على الأطفال، الرائج أمامها منذ سنة ونصف سنة، بمؤاخذة متهم بأربع سنوات حبسا نافذا.

كما قضت المحكمة بأدائه لفائدة المطالبين بالحق المدني، الأطفال الضحايا بواسطة أوليائهم القانونيين، لكل واحد منهم بـ 10 آلاف درهم، ثم درهم رمزي لفائدة المرصد الوطني لحقوق الطفل، مع تحميل المحكوم عليه جميع الصائر مجبرا في الأدنى.

وتعود وقائع الملف الجنحي المحكوم فيه إلى صيف 2019، عندما عرضت عدد من الشكايات على الوكيل العام للملك باستئنافية وجدة، تقدمت بها أسر بدوار ״البلايك״ الذي يقع على بعد سبعة كيلومترات شرق وجدة، تتهم رجلا يبلغ من العمر 55 سنة، يملك محلا لإصلاح الدراجات، باستدراج أطفال تتراوح أعمارهم بين الثامنة والحادية عشرة سنة لممارسة الجنس عليهم تحت التهديد والضغط والترهيب.

وتبين أن مسرح الأفعال المجرمة كان هو مسكن المتهم، فأحيل على قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بوجدة، الذي قضى بعدم الاختصاص لأن الأمر يتعلق بجنح، فأحيل الملف على المحكمة الابتدائيــــــة.

محمد المرابطي (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى