fbpx
الرياضة

قوانين صارمة ضد التمييز

الجامعات الرياضية والأندية ملزمة بالحياد وعقوبات مشددة للمخالفين

أدرجت وزارة الشباب والرياضة بندا في الأنظمة الأساسية للجامعات الرياضية، ينص على عدم التمييز.
وتقول المادة السادسة من النظام الأساسي النمودجي إنه يجب أن تكون الجامعة الملكية المغربية وأعضاؤها محايدين من الناحية السياسية والدينية.
وجاء في المادة نفسها “يحظر صراحة على كل عضو من أعضاء الجامعة الملكية المغربية تحت طائلة التوقيف، أو الشطب، أو الطرد، التحريض على التمييز، أو على الكراهية ضد أي بلد، أو شخص، أو مجموعة أشخاص، بسبب الأصل الوطني أو الأصل الاجتماعي، أو اللون أو الجنس، أو الوضعية العائلية، أو الحالة الصحية، أو الإعاقة، أو الرأي السياسي، أو الانتماء النقابي، أو بسبب الانتماء، أو عدم الانتماء الحقيقي، أو المفترض لعرق، أو لأمة، أو لسلالة، أو لدين معين”.
ويعتبر هذا النص القانوني من النصوص الإلزامية في جميع الأنظمة الأساسية للجامعات الرياضية والأندية، ما جعل جميع الجامعات والأندية تدرجه ضمن نظامها الأساسي.
ويسري النص على جميع أعضاء الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم (أندية وعصب ولاعبون ومسيرون ومدربون مجازون)، ما يعني أن العقوبات الواردة فيه تسري على جميع هؤلاء المتدخلين، والتي تصل إلى التشطيب النهائي، أو التوقيف لمدة معينة.
وحاول المشرع تفصيل التمييز والعنصرية بما لا يدع مجالا لأي غموض، أو لبس، إذ تحدث عن جميع الحالات أو المعايير، التي يتم فيها التمييز بين الأشخاص أو الأجهزة.
ورغم هذه النصوص، فإن أغلب الحالات، التي تسجل في الملاعب الرياضية، لم تصل إلى اللجان التأديبية للجامعات الرياضية أو القضاء.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى