fbpx
وطنية

سباق انتخابي محموم بجهة كلميم

انطلق السباق الانتخابي مبكرا في جهة كلميم واد نون، وقرر كل حزب وضع مرشحين قادرين على التنافس والفوز في الانتخابات، دون عناء، إذ علمت ” الصباح” من مصادرها أن الوزيرة السابقة، امباركة بوعيدة، القيادية في التجمع الوطني للأحرار الرئيسة الحالية لجهة كلميم واد نون، تستعد لخوض غمار الانتخابات، بعد تجربة ناجحة لها في رئاسة الجهة.

ويبقى خيار إعادة ترؤس القيادية في التجمع الوطني للأحرار لجهة كلميم واد نون مطروحا، سيما في ظل وضعية المراوحة، التي تعانيها الجهة، والتي أدت، في وقت سابق، إلى تدخل وزارة الداخلية لتجاوز الوضع القائم، من خلال تنصيب لجنة مؤقتة للإشراف بقيادة والي الجهة، قبل إعادة انتخابات جديدة قادت بوعيدة إلى الرئاسة، خلفا لابن عمها عبد الرحيم بوعيدة، أستاذ القانون الخاص بجامعة القاضي عياض بمراكش.

وفي غضون ذلك، لا تستبعد المصادر نفسها أن يكون لعبد الوهاب بلفقيه، القيادي في الاتحاد الاشتراكي، دور حاسم في المرحلة المقبلة، إذا ما تقدم للانتخابات المقبلة، ما يجعل الصراع قائما بين التجمع الوطني للأحرار، والاتحاد الاشتراكي في المنطقة، ما دفع قادة الأصالة والمعاصرة إلى الدخول على الخط.

وأكدت المصادر أنه في الوقت الذي يبقى فيه صراع الاتحاد الاشتراكي والأحرار مستمرا لبناء التحالفات القبلية لرئاسة الجهة، فإن الطريق سيعبد لرشيد التامك، المنسق الجهوي لـ “البام” للوصول إلى الرئاسة بسهولة، وهو من الوجوه التي يعول عليها حزب “التراكتور” الذي اشتغل مبكرا على التحضير للانتخابات، على المستوى الجهوي والمحلي.

وأضافت المصادر أن جهة كلميم واد نون أضاعت فرصا كثيرة لتسريع وتيرة التنمية بالمنطقة، جراء احتدام الصراع السياسي بين أحزاب وشخصيات، قد يكون لأسباب طبيعية عادية، وأحيانا يتم تأجيجه بطرق ملتوية، ما يتطلب تحضير نخبة سياسية قادرة على رفع التحديات التي خلفتها سنوات من الشد والجذب بين فصيلين سياسيين، لم يستوعبا التحولات العميقة التي يشهدها المغرب في الآونة الأخيرة.
ويراهن سكان الجهة، من خلال النقاش اليومي الذي تحفل به صفحات التواصل الاجتماعي، على تغيير العقليات المستحكمة، ومنح الفرصة للشباب لتثمين المقدرات الاقتصادية للمنطقة، وجعلها رافعة للتنمية الحقيقية من دون حسابات سياسية، قد تقصي هذا الإقليم أو ذاك.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى