fbpx
الرياضة

التعادل مع الرجاء يغضب جماهير الجيش

مالانغو أنقذ الفريق الأخضر والجمهور العسكري يرفع «ارحل»

فشل الجيش الملكي في تحقيق أول فوز له بميدانه منذ انطلاق الموسم الجاري، بعدما تعادل أمام الرجاء، بهدف لمثله في الكلاسيكو، الذي جمعهما أول أمس (الأربعاء) بملعب مولاي عبد الله في الرباط، لحساب الدورة السادسة من منافسات البطولة.

ولم يذق الفريق العسكري الفوز بالميدان، عدا واحدا خارجه على حساب نهضة الزمامرة، لحساب الدورة الثالثة، مقابل هزيمتين وثلاثة تعادلات، ليحتل المركز العاشر بست نقاط.
ورغم أن الجيش الملكي كان سباقا إلى التهديف عن طريق مهاجمه رضا سليم منذ الدقيقة الثانية، وأهدر مجموعة من الفرص السانحة للتهديف، إلا أنه لم يتمكن من الحفاظ على نظافة شباكه، بعدما نجح الرجاء في التعديل في الدقيقة 74.

وفرض الرجاء أفضليته في الجولة الثانية، بعد التغييرات التي قام بها المدرب جمال سلامي، من خلال إشراك عبد الاله الحافظي وسفيان رحيمي، دون أن ينجح في ترجمة الفرص العديدة، التي أتيحت له، في الوقت الذي أضاع سليم هدفا ثانيا للفريق العسكري في الوقت بدل الضائع.

وبدا جمهور الجيش الملكي غير راض عن التعادل أمام الرجاء الرياضي، بعدما كان يمني النفس في تحقيق أول فوز بالميدان.
وانتظر “إلترا عسكري الرباط” كلاسيكو الرجاء للتنديد بالوضعية، التي آل إليها الجيش الملكي خلال السنوات الأخيرة، وفضل مواجهة مسؤولي الفريق بعبارة “ارحل”، احتجاجا على فشلهم في قيادة الفريق إلى سكة الانتصارات.
وقام الفصيل بكتابة عبارة “ارحل” بمدرجات ملعب مولاي عبد الله قبل انطلاق المباراة، كما استغل أعضاؤه بعض اللوحات الإشهارية الموجودة في شوارع الرباط، لوضع لافتات كتب عليها “مشروعنا رحيلكم”.

تصريحات
فاندربروك: راض عن التعادل
قال سفين فاندربروك، مدرب الجيش الملكي، إن التعادل أمام الرجاء نتيجة إيجابية، بالنظر إلى قوة المنافس في البطولة الوطنية.
وأضاف فاندربروك “أنا راض عن التعادل رغم أنه بالميدان، كما أنني مرتاح للأداء، الذي قدمه اللاعبون. وأهنئهم على مجهوداتهم طيلة المباراة”.
وأكد مدرب الجيش أن فريقه كان منظما، بعدما حافظ على توازنه في معظم الأوقات الصعبة، خاصة في الجولة الثانية، التي كان فيها الرجاء الأقرب إلى الفوز، مشيرا إلى أن هناك عملا كبيرا ينتظر الجيش، من أجل تحقيق الانتصارات مستقبلا.

سلامي: لم نكن موفقين
قال جمال سلامي، مدرب الرجاء، إن فريقه يستحق الفوز في كلاسيكو الجيش الملكي، بالنظر إلى حضوره القوي، خصوصا في الجولة الثانية.
وأضاف سلامي «كنا نطمح إلى انتزاع النقاط الثلاث، بالنظر إلى كثرة الفرص المتاحة».
وأكد سلامي أن اللاعبين حافظوا على تركيزهم، رغم تلقيهم هدفا مبكرا، ونجحوا في السيطرة على مجريات الجولة الثانية، إلا أن الفريق لم يكن موفقا في ترجمة الفرص، مضيفا أن دخول سفيان رحيمي وعبد الإله الحافظي أنعش خط هجوم الرجاء الرياضي.
وأوضح سلامي أن هذه المباراة سجلت مشاركة بعض لاعبي الرجاء ممن غابوا عن التنافسية، بسبب غيابهم عن المباريات الرسمية.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى