fbpx
الرياضة

مسؤول سياسي وراء أحداث برشيد

جيد: «مسؤولو بركان سلموا علي وتقبلوا الهزيمة بروح رياضية ومعنوياتي طايحة»

كشفت معطيات حصلت عليها “الصباح” أن واقعة الاعتداء على الحكم الدولي رضوان جيد بعد مباراة يوسفية برشيد ونهضة بركان الأحد الماضي، ضمن الدورة السادسة من بطولة القسم الأول لكرة القدم، كان وراءها مستشار بالمجلس البلدي للمدينة، ولا علاقة له بمكتبي الفريقين المتباريين.
واقتحم المستشار الجماعي، وهو قريب من الرئيس نور الدين البيضي، أرضية الميدان، بعد نهاية المباراة وحاول الاعتداء على الحكم رضوان جيد.
وأوردت “الصباح” خطأ في عدد أمس (الثلاثاء) أن شخصا من مرافقي نهضة بركان، لكن بعد التحري بتين أنه مستشــار جماعي.
وحسب المعطيات نفسها، فإن المستشار الجماعي حضر المباراة ضمن لائحة مرافقي يوسفية برشيد، لكن لا علاقة له بالمكتب المسير، ووجه عبارات مسيئة إلى الحكم، قبل أن يقتحم أرضية الميدان، لمحاولة الاعتداء عليه، الأمر الذي أثر كثيرا على الحكم الدولي.
وتجنب جيد الدخول في شجار مع المستشار الجماعي، وحاول الابتعاد عنه، لكنه واصل الاقتراب منه وسبه وحاول دفعه وجره من قميصه.
وروى رضوان جيد تفاصيل واقعة الاعتداء عليه، قائلا إن الشخص لا علاقة له بنهضة بركان.
وقال جيد في تصريح ل”الصباح”، “مسؤولو نهضة بركان صافحوني، وتقبلوا الهزيمة، بروح رياضية كبيرة، لم يصدر منهم أي تصرف، بل على العكس، تقبلوا الهزيمة بشكل عاد”.
وأضاف” للأمانة حتى مسؤولو يوسفية برشيد ومدربهم صافحوني بعد نهاية المباراة، لكن تصرف المستشار الجماعي أثر علي كثيرا، صراحة “معنوياتي طايحة بزاف””.
وعن تلميحه إلى الاعتزال، قال رضوان جيد” أحيانا الأمور تصل إلى العائلة، التي تعيش حالة من الخوف عندما ترى او تسمع مثل هذه الأحداث”.
وأفادت مصادر مطلعة أن رضوان جيد تلقى عدة اتصالات لمؤازته، من حكام سابقين وحاليين ومسيرين ومدربين، في الوقت الذي فتحت فيه الجامعة تحقيقا حول الشخص، الذي اقتحم أرضية الميدان.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى