fbpx
وطنية

مواصلة هدم “مول” طريق أزمور

مر أسبوع على انطلاق عملية هدم الأجزاء المخالفة لقانون التعمير المسجلة في «مول» يوجد بطريق أزمور، بالنفوذ الترابي للمقاطعة الجماعية آنفا، إذ انطلقت أولى العمليات صباح الجمعة الماضي، بعد تقرير أعده موظفو الوكالة الحضرية للبيضاء، كشفوا فيه أن البناية شيدت على علو غير مسموح به في المنطقة المحاذية لمحيط الإقامة الملكية والتي تتوفر على تنطيق قانوني خاص.
وأفادت مصادر «الصباح» أن الوكالة الحضرية، تسهر حاليا على عملية الهدم بمفردها وفي غياب تام لباقي المتدخلين، كما أن تقنييها وموظفيها من يحددون طريقة عملية الهدم ويسهرون على الاحتياطات والتدابير الوقائية.
وتحدثت المصادر نفسها عن وجود تدخلات ومحاولات لإبقاء البناية على ما هي عليه، وهو ما يفسر البطء في تطبيق القانون على المخالف بالصرامة نفسها، التي سجلت في ملفات أخرى، بل لم تتوقف فيها عملية الزجر على هدم البناء المخالف، إذ امتدت إلى العقوبات الردعية، التي يفرضها القانون.
وأوضحت مصادر «الصباح» أن مراقبي المخالفات المنتمين إلى الوكالة الحضرية، أنجزوا محضرا في واقعة مول طريق أزمور، منذ أشهر، وأن أزمة كورونا حالت دون إتمام مساطر الزجر، قبل أن تستأنف الجمعة الماضي.
وتروم العمليات المنجزة في مسرح المخالفة إرجاع الحالة إلى ما يتناسب مع تصميم التهيئة، المحدد للتنطيق والعلو، ما يعني أن الأمر يقتضي جز خرسانة السقف، الممتدة على مساحة كبيرة، وهو ما يطرح تساؤلات حول متانة البناية ومدى قابلية استغلالها للتسقيف من جديد على علو منخفض، إلى درجة تسمح بها وثائق التعمير.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى