fbpx
حوادث

المسطرة الغيابية ضد مزوري وثائق “الفيزا”

أجرت غرفة الجنايات الابتدائية لجرائم الأموال باستئنافية فاس، زوال الثلاثاء الماضي، المسطرة الغيابية في حق 13 متهما في ملف تزوير وثائق ومستندات للحصول على تأشيرة الدخول للتراب الفرنسي، لتخلفهم عن حضور 15 جلسة سابقة للبت فيه منذ إدراجه أمامها قبل 16 شهرا بقرار من قاضي التحقيق بالغرفة الأولى.
وحسب مصادر “الصباح”، لجأت هيأة الحكم لهذه المسطرة في مرات سابقة في حق بعض المتهمين الآخرين الذين حضروا لاحقا واعتذروا عن الغياب، كما في ملف ثان متعلق بالقضية ذاتها، حكم فيه متهم غيابيا بثلاث سنوات حبسا نافذا مقابل سنة واحدة لآخر حكم حضوريا في الملف نفسه، العقوبة نفسها المحكوم بها متهم ثالث توبع في ملف ثالث منفصل.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الغرفة ناقشت الملف في انتظار جاهزية المسطرة بعد فصل ملفهم الجنائي عن ذاك الأصلي المدرج وحيدا في الجلسة.
واستمعت هيأة المحكمة طيلة ساعات إلى 21 متهما بينهم ثلاث فتيات، قبل تأجيل المرافعات إلى زوال ثاني فبراير المقبل بناء على ملتمس دفاعهم بتمكينه من مهلة كافية لذلك.
ومن المتهمين المستمع إليهم موظف بعمالة وآخر بالغرفة الفلاحية ومستخدم في البنك وعون سلطة وتجار وعاطلون عن العمل حصلوا على وثائق مزورة وبيانات غير صحيحة تقدموا بها إلى قنصلية فرنسا بفاس للحصول على “فيزا شينغن” قبل اكتشاف وتقديم دفاعها شكاية كانت سببا في اعتقال 37 شخصا أغلبهم عاطلون.
وتوبع المتهمون في حالة سراح مؤقت مقابل كفالات متفاوتة أدوها خلال مرحلة التحقيق، بتهم “التزوير في شهادات إدارية وعرفية وتجارية وبنكية واستعمالها والمشاركة في ذلك والارتشاء والمشاركة في تنظيم وتسهيل خروج مغاربة خارج التراب الوطني بصفة سرية واعتيادية وبمقابل، في إطار عصابة واتفاق”.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى