fbpx
وطنية

قصف الحكومة من الحدود

دعا الذراع النقابي لحزب الاستقلال الحكومة إلى مراجعة اختياراتها وتوجهاتها السياسية والاقتصادية، والاهتمام أكثر بالمناطق الحدودية وفي مقدمتها الشريط الحدودي للجهة الشرقية، التي تحتاج لأن تكون ضمن الأولويات في البرامج التنموية والأنشطة الاقتصادية ومشاريع البنيات التحتية والمرافق الاجتماعية، وتحقيق العدالة والإنصاف والعيش الكريم لجميع المواطنات والمواطنين في مختلف أقاليم جهات المملكة، والقضاء بشكل نهائي على الفوارق الاجتماعية والمجالية المستفحلة.
ودعت الجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة، المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين، إلى الإسراع بمعالجة المشاكل المتفاقمة والهشاشة المزمنة التي تعانيها أقاليم الجهة الشرقية، وتلبية الحاجات الضرورية والملحة للسكان في الشغل والصحة والتعليم والسكن والماء الشروب، وتحقيق الرفاه لجميع المواطنين والمواطنات.
وأكد النعم ميارة، الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين، أن مركزيته نقابة مواطنة قامت على روح التضامن والكفاح من أجل العدالة الاجتماعية وكرامة الشغيلة واحترام الديمقراطية والحرية والتعددية، مسجلا أن الحكومة الحالية أكدت عجزها التام في الكثير من المحطات الحاسمة، وخير دليل الأوضاع المتأزمة التي تعيشها فئات عريضة من الشعب المغربي في ظل جائحة كورونا، من قبيل العمال الذين تعرض كثيرهم للتسريح والتفقير، مشيرا إلى تعطيل  الحوار الاجتماعي آلية لحل المشاكل والتجاوب مع انتظارات الطبقة الشغيلة والنسيج المقاولاتي، سواء على الصعيد الوطني أو على المستوى القطاعي.
ودعا أعضاء المكتب التنفيذي للجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة، حكام الجزائر إلى فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين الشقيقين، في إطار التعاون والتضامن، مذكرين بالمواقف الإنسانية الشجاعة والراقية التي عبر عنها جلالة الملك.
ي. قُ

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى