fbpx
الرياضة

الجامعة ترفع الحظر عن الرجاء بشروط

الاتحاد العربي يقترح 14 فبراير لإجراء نهائي كأس محمد السادس
فرضت الجامعة الملكية لكرة القدم شروطا على الرجاء الرياضي لانتداب لاعبين، بسبب الأزمة المالية التي يعانيها، مقابل رفع الحظر عنه.
ومن بين هذه الشروط، ضرورة توصل اللاعب الجديد بكل مستحقاته المالية، يوم توقيع العقد، على ألا تتجاوز مدة العقد موسما ونصف موسم، على أساس تقديم ضمانات مالية لصرف مستحقات باقي اللاعبين، طبقا للعقود الموقعة معهم.
وسبق للجامعة أن فرضت شروطا مماثلة على الرجاء، في وقت سابق، وتمكن الفريق الأخضر من انتداب لاعبين بناء عليها، لكنه عجز عن تحقيق التوازن المالي المطلوب هذا الموسم، ما أدى إلى رفض تأهيل عدد من لاعبيه، رغم توفرهم على عقود سارية المفعول.
وحسب معلومات «الصباح»، فإن الرجاء لا يفكر في انتداب لاعبين جدد خلال «الميركاتو» الحالي، وسيكتفي بتأهيل لاعبين متعاقدين معه، بسبب الصعوبات المالية التي يعانيها النادي، بالإضافة إلى تركيزه على أداء مستحقات اللاعبين المتبقية، من منح توقيع وبعض منح المباريات، ثم تسوية بعض الديون، بعد نهاية كأس محمد السادس للأندية البطلة.
ويمني الرجاويون النفس بتسوية مشاكلهم المالية قبل «الميركاتو» الصيفي، ليتسنى للرئيس الجديد انتداب لاعبين دون مشاكل.
من جهة ثانية، من المنتظر أن يعلن الاتحاد العربي عن موعد إجراء نهاية كأس محمد السادس، بحر الأسبوع الجاري، بعد التوصل بموافقة الرجاء واتحاد جدة، إذ اقترح تاريخ 14 فبراير المقبل، موعدا لإجرائها، بملعب مولاي عبد الله بالرباط.
ويسعى الاتحاد العربي لإنهاء النسخة الأطول من الكأس العربية، لدخول الدور التمهيدي للنسخة الثانية، في بداية مارس المقبل على أبعد تقدير.
وتأهل الرجاء للنهائي على حساب الإسماعيلي المصري، فيما تجاوز اتحاد جدة الشباب السعودي.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى