fbpx
خاص

المشبوح: قلة الاغتسال تسبب القمل والجرب

> ما هي أضرار عدم الاستحمام لمدة طويلة ؟
> إذا بقي الإنسان دون استحمام لفترة طويلة، فإنه سيتعرض للعديد من المشاكل الصحية، الناتجة أساسا عن تراكم الجراثيم والأوساخ والإفرازات الدهنية والعرق على مستوى الجلد والشعر والأظافر.
ولعل أبرز هذه المشاكل، الأمراض الجلدية المرتبطة بنقص النظافة الشخصية وظهور الفطريات، أكثرها شيوعا مرض الجرب المعدي، الذي يتميز بحكة شديدة مصحوبة بتهيج والتهابات، وينتج عن مجموعة من الطفيليات التي تعشش داخل طبقات الجلد، وتنتقل بسهولة من شخص إلى آخر (عن طريق الملامسة المباشرة أو الاستعمال المشترك للأدوات والأغراض الشخصية، كالملابس والمناشف وأغطية السرير).
أما بالنسبة إلى الشعر، فعدم غسله يؤدي إلى انسداد المسام وتراكم الزيوت (يصبح دهنيا جدا) والأوساخ والغبار في فروة الرأس، ما يتسبب في تساقط الشعر وظهور القشرة والحكة في الرأس، إلى جانب انبعاث رائحة غير جيدة وظهور القمل (قمل الشعر والجسم والعانة).
من جهة أخرى، فإن تراكم العرق الذي تفرزه الغدد الصماء الموجودة في كافة أنحاء الجسم، واختلاطه مع البكتيريا الموجودة على الجلد، يتسببان في انبعاث رائحة كريهة من الجسم، والجدير بالذكر أن العرق وحده ليست له رائحة.

> ما هي المدة التي يمكن بقاؤها دون استحمام ؟
> غسل الجسم يجب أن يكون مرة يوميا على الأقل، لإزالة الأوساخ والإفرازات الدهنية والجراثيم والعرق المتراكم طيلة اليوم، ثم تفادي الإصابة بالمشاكل الصحية سالفة الذكر، لأن نظافة الجسم هي الخطوة الأولى للحصول على صحة جيدة.

> ما هي في نظرك أبرز طرق المحافظة على نظافة الجلد ؟
> أنصح بقص أظافر اليدين والرجلين باستمرار، لتجنب تراكم الأوساخ فيها، ثم غسل الوجه على الأقل مرتين في اليوم قبل النوم (باستعمال غسول أو منظف مناسب لنوعية البشرة)، وتنظيف الأسنان بعد كل وجبة، وقبل الخلود إلى النوم، لتفادي تراكم البكتيريات وأمراض اللثة والرائحة الكريهة، مع غسل الشعر على الأقل مرة كل يومين، لكي تبقى فروة الرأس بصحة جيدة.
كما أنصح باستعمال إسنفجة لينة وناعمة للاغتسال بالماء والصابون، مع تجنب استعمال الليفة السوداء الخشنة التي تستعمل في التقشير التقليدي، بشكل كثير، والاقتصار على استعمالها مرة في كل ثلاثة أو أربعة أسابيع، لا غير.
أجرت الحوار : يسرى عويفي

الدكتورة لبنى المشبوح * اختصاصية في الأمراض الجلدية والتناسلية والمنقولة جنسيا، وطب التجميل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى