fbpx
الأولى

تحت الدف

يخيم ضباب كثيف على سماء العلاقة بين الوالي محمد مهيدية، ومحمد غسان بوهيا، الذي عينته الداخلية مديرا للمركز الجهوي للاستثمار بجهة الشمال.
ولم تمر إلا شهور معدودات على تعيينه، حتى وجد المدير الجديد نفسه خارج أسوار المركز الجهوي للاستثمار بأهم جهة بالمملكة، تراهن عليها الجهات العليا لإنعاش الاستثمار، وإسعافه من كل الأمراض “الفتاكة”.
منذ شهرين، والمدير الذي عين ضمن لائحة “الجيل الجديد” لمديري المراكز الجهوية، وضعه المستثمرون ضمن ركن المتغيبين، ولم يعد يأتي إلى مكتبه، لمباشرة عمله، ما يعني أنه أصيب بأذى إداري.
وفي انتظار أن تعرف أسباب إبعاده من منصبه، يتساءل أهل طنجة: “هل قرار إبعاده جاء من الرباط، أم اتخذه الوالي مهيدية الذي لا يتسامح مع المسؤولين الذين يزيغون عن الطريق، ولو كانوا من أصدقائه المقربين؟”.
وبعد هذا الإبعاد الغامض، بدأ صديق الوالي بولاية الجهة يتحسس رأسه، خوفا من المصير نفسه.
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى