fbpx
وطنية

موافق نقيبا لمحامي البيضاء

تمكن الطاهر موافق، من تحقيق حلمه في أن يصبح نقيبا لأكبر هيأة محامين بالمغرب، بعد أن فاز ليلة الجمعة الماضي في الدور الثاني من انتخابات ولاية 2021/2023، بفارق كبير عن منافسه عبد الفتاح الودغيري.

نائب وكيل الملك السابق الذي التحق بمهنة المحاماة في 1978، بعد أن غادر القضاء في 1973، وتمرس في القضاء الواقف حين عمل نائبا لوكيل الملك في مركز القاضي المقيم بابن سليمان ونائب وكيل الملك بسطات، أكد أن الأولويات التي سيعمل على تجسيدها خلال الولاية المقبلة، هي إرجاع الهيبة والكرامة للمحامي والمهنة والاشتغال على الجانب الاجتماعي للمحامي، في ظل الظروف الحالية، والتي أبانت هشاشة وضعه، ومحاولة توحيد الصفوف لأكبر هيأة تضم مئات المحامين بالإضافة إلى المتمرنين.

وأضاف النقيب المنتخب في تصريح لـ»الصباح»، أن المهنة التي استهوته ودفعته إلى مغادرة رحاب القضاء والالتحاق بها، تتطلب في الوقت الحاضر، شحذ الهمم للرقي بها، خاصة أمام ما تعانيه في الوقت الحاضر، مشيرا إلى أن التجربة التي راكمها بالعضوية في مجالس سابقة للهيأة لثماني ولايات مكنته من معرفة أولويات المحامي والمهنة عن قرب، وأن الأمر يتطلب نوعا من الصرامة في التعامل، وهي صرامة الأب للحفاظ على أبنائه وحمايتهم ومن خلال ذلك حماية المهنة.

ولم يخف النقيب أنه انتظر وقتا طويلا لتحقيق حلمه في أن يصبح نقيبا لهيأة البيضاء، وهو الانتظار الذي توج بانتخابه الجمعة الماضي نقيبا للبيضاء، ومنحه فرصة لتحقيق ما كان يسطر له دائما لفائدى الشأن المهني.

وفاز موافق بأغلبية الأصوات، إذ حصل على ما مجموعه 1963 صوتا مقابل 957 لمنافسه عبد الفتاح الإدريسي الودغيري، في حين بلغ عدد الأصوات الملغاة 112 ورقة، خلال الدور الثاني من الانتخابات المهنية.

وبعد الإعلان عن فوزه رسميا وتوليه منصب نقيب هيأة البيضاء، أكد موافق اعتزازه بالمسؤولية والثقة التي حملها إياه أعضاء هذه الهيأة المهنية، التي تضم 4196 من المحامين، معبرا عن ارتياحه لهذه المهمة التي وصفها باللحظة التي «طال انتظارها»، متوجها بالشكر للجمعية العمومية للهيأة ولزملائه وزميلاته من القدماء ومن الشباب. وصوت في الدور الثاني من هذه الانتخابات، ما مجموعه 3041 مصوتا، بكتلة انتخابية وصلت إلى 4196، ومعدل مشاركة وصل إلى نسبة 72.47 في المائة.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى