fbpx
حوادث

شـذوذ جنسـي ينتهـي بذبـح مهاجـر

وضعت عناصر مكافحة العصابات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط بتنسيق مع نظيرتها بمراكش، بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح “ديستي”، حدا لفرار مهاجر غير شرعي يتحدر من إفريقيا جنوب الصحراء متورط في جريمة قتل.

وحسب مصادر “الصباح”، فإن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، تمكنت من فك لغز قتل مهاجر غير شرعي بعد العثور عليه في الساعات الأولى من صباح الأربعاء الماضي، مذبوحا ومكبل الأطراف، نتيجة تنسيق أمني مع مصالح أمن العاصمة ومصالح مراقبة التراب الوطني، إذ تم اعتقال المتهم المبحوث عنه بالرباط.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الجريمة تعود دوافعها إلى الشذوذ الجنسي نظرا للعلاقة المشبوهة التي ربطت بين الضحية والجاني، الذي قرر تصفية خصمه بعد خلاف بينهما حول طلبات تتعلق بميولاتهما الجنسية.

وكشفت المعلومات الأولية للبحث، أن الجثة التي تعود لشاب ثلاثيني يتحدر من نجيريا، عثر عليها بشقة بحي الداوديات، إذ كانت مضرجة بالدماء، وعليها جرح غائر في العنق، بعد تعرض للتصفية من قبل صديقه الذي يتحدر من البلد نفسه والبالغ من العمر 30 سنة.

وعلمت “الصباح”، أن عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية، باشرت بحثا قضائيا تحت إشراف الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف، مع الموقوف، حول الواقعة المرعبة، لكشف ملابسات جريمته وظروف وقوعها، وما إن كان متورطا في جرائم أخرى قبل افتضاح أمره. وفي تفاصيل القضية، استنفرت واقعة ذبح المهاجر الإفريقي وتكبيل جثته، مختلف مصالح ولاية أمن مراكش، من شرطة قضائية وعلمية وتقنية واستعلامات عامة، إذ قامت بمعاينة مسرح الجريمة وباشرت تحقيقاتها وأبحاثها الميدانية، لتحديد ظروف مقتله، والتوصل إلى هوية الفاعل وإيقافه في أقرب وقت، وبناء على تحرياتها تمكنت من التوصل إلى هوية المشتبه فيه والقيام بإجراءات البحث عنه لاعتقاله والكشف عن ملابسات جريمته الخطيرة.

وبناء على تعليمات الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش، تم نقل الجثة إلى مستودع الأموات لإخضاعها للتشريح الطبي، واستنفر الأمن لملاحقة المشتبه فيه الذي فر إلى وجهة مجهولة، قبل أن يسقط في أيدي المصالح الأمنية إثر تنسيق بينها.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى