fbpx
حوادث

إدانة زعيم شبكة النصب على رام

اقتنى تذاكر عن طريق القرصنة وباعها لضحايا مقابل مبالغ مالية

قضت الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية الجديدة، أخيرا، بمؤاخذة متهم في عقده الثالث وحكمت عليه بسنة ونصف حبسا نافذا، بعد متابعته في حالة اعتقال من قبل وكيل الملك بجنحة النصب.
وعلمت «الصباح» أن عناصر المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بالأمن الإقليمي للجديدة، وضعت أخيرا، حدا لأنشطة «هاكر» كبد شركة الخطوط الملكية المغربية خسائر مادية قدرت بحوالي 45 مليون سنتيم، بعد قيامه بحوالي 67 عملية إجرامية من خلال اقتناء تذاكر الطيران ببطائق بنكية مقرصنة.
وأضافت المصادر أن المقرصن المتحدر من فاس، متورط في المس بنظم المعالجة الإلكترونية للمعطيات البنكية، للنصب على شركات طيران.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أن المعطيات التي أسفرت عنها تحقيقات المحققين، بناء على الشكاية التي قدمت للنيابة العامة المختصة بالجديدة، أظهرت خطورة الأفعال الإجرامية التي كان يرتكبها الموقوف، قبل افتضاح أمره، والتي تتمثل في قرصنة معطيات حسابات بنكية أجنبية واستعمالها بشكل تدليسي في معاملات تجارية وعمليات شراء خدمات ومنتوجات تعرضها شركات طيران.
وكشفت المصادر أن المتهم الذي حل بالجديدة، أخيرا، استطاع تنفيذ عدة عمليات نصب على عدد من الشركات في عملياته التجارية، وهو ما تسبب لها في خسائر مالية كبيرة.
وأوضحت المصادر أن افتضاح جرائم المتهم تم بناء على شكايات تقدم بها عدد من الضحايا إلى النيابة العامة، التي أحالتها على المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بالجديدة، ونظرا لخطورة الأفعال المرتكبة وما تشكله من تهديد على المؤسسات التجارية، أسند التحقيق لفرقة محاربة الجرائم المعلوماتية، للقيام بتحريات تقنية، إذ تم الاهتداء إلى العقل المدبر وتحديد هوية المشتبه فيه الرئيسي وإيقافه، اعتمادا على أبحاث ميدانية وعلمية متطورة، فيما صدرت مذكرة بحث على الصعيد الو طني في حق أحد شركائه بعد تحديد هويته.
وكشفت تحقيقات عناصر الضابطة القضائية أن المشتبه فيه اختار اللجوء إلى القرصنة، مستغلا خبرة شريكه في مجال المعلوميات، بعدما شرعا في التلاعب بالمعطيات الخاصة لبعض البنوك، واستعمالها بشكل تدليسي في عمليات النصب والاحتيال على شركة الطيران لاقتناء التذاكر وتسليمها لعدد من الضحايا مقابل مبالغ مالية مهمة.
وبعد إتمام البحث أحيل الموقوف، على النيابة العامة المختصة بابتدائية الجديدة، من أجل النصب والاحتيال والمس بنظم المعالجة الإلكترونية للمعطيات البنكية، وبعد استنطاقه تقررت متابعته في حالة اعتقال وإيداعه السجن المحلي.
وزادت المصادر أن المصالح الأمنية بالجديدة، مازالت تباشر تحرياتها، لكشف ملابسات القضية من أجل تحديد باقي المتورطين، ومعرفة ما إذا كان المتهم يعمل لحساب جهة ما. وخلال أطوار محاكمته عن بعد، تراجع المتهم عن تصريحاته السابقة المدلى بها أمام المحققين، قبل أن تتم مواجهته بعدة قرائن تورطه في التهم الموجهة إليه.
أحمد سكاب
(الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى