fbpx
الرياضة

مركب الأمل يحتضر

تجاهل مجلس المدينة رغم محاولات جامعة التنس إنقاذه

يعيش مركب الأمل بالبيضاء وضعية مزرية، بسبب تجاهل مجلس المدينة له، علما أنه رفض تفويت أمر تدبيره للجامعة الملكية للتنس، بناء على دفتر تحملات واضح، رغم أنها كانت تخصص له ما يناهز 100 مليون سنويا، لتنظيم جائزة الحسن الثاني، لجعله في أبهى حلة، رغم أن ذلك من اختصاصات مجلس المدينة نفسه.
ومع ترحيل البطولة لمراكش، كشف الزمان تجاهل مجلس المدينة للمركب، الذي بات يحتاج لإصلاحات جذرية، علما أنه احتضن لقاءات تاريخية لأبرز لاعبي التنس في تاريخ المضرب المغربي، بل كان قبلة للشباب وهواة التنس.
وحسب معلومات «الصباح»، فإن جامعة التنس حاولت طيلة السنوات الماضية، إنقاذ المركب من التلف، وخصصت مبالغ هامة بغية الإبقاء على هذه المعلمة حية، لتنظيم مسابقات وتظاهرات، رغم ترحيل جائزة الحسن الثاني لمراكش، غير أن رفض مجلس المدينة الاهتمام بالمركب، جعله مهددا اليوم أكثر من أي وقت مضى، ناهيك عن اقتراح الجامعة التكفل بتدبير المركب لإنقاذه، لكن ذلك لم يجد آذانا صاغية.
وعلمت «الصباح»، أن جامعة التنس اقترحت تدبير المركب على مدى سنة، بناء على اتفاقية جهزتها مسبقا، لتقديمها لمجلس المدينة، غير أن المشروع لم يكتب له النجاح، بسبب رفض المجلس مناقشته.
وانتشرت صور للمركب أخيرا في وسائل التواصل الاجتماعي، عبر رواد التنس ورياضيون عن تذمرهم من الحالة التي بات عليها.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى