fbpx
حوادث

امرأة تقتل زوجها بأصيلة

عنفته بسبب نزاع حول المال وضربة في الرأس جعلته يسقط صريعا

قامت خمسينية بأصيلة، نهاية الأسبوع الماضي، بوضع حد لحياة زوجها، البالغ من العمر 63 سنة، بعد أن اعتدت عليه بالضرب وأصابته بكسور وجروح خطيرة على رأسه، نتج عنها نزيف دموي حاد عجل بوفاته قبل وصوله إلى المستشفى المحلي بالمدينة.

وأفاد مصدر أمني، أن خبر الجريمة توصلت به المصالح الأمنية عبر أحد الجيران، لتتنقل إلى المكان عناصر الشرطة القضائية، التي عثرت على الهالك، وهو أستاذ متقاعد سبق أن عمل بإحدى المدارس الابتدائية بالمدينة، مرميا على الأرض وهو في حالة غيبوبة تامة، فقامت بإخطار مصالح الوقاية المدنية، التي حضرت على وجه السرعة ونقلته إلى قسم المستعجلات بالمستشفى المحلي في محاولة لإنقاذ حياته، إلا أنه فارق الحياة قبل الوصول ليتم وضع جثته بمستودع الأموات، في انتظار تعليمات النيابة العامة.

ونتيجة للشكوك التي حامت حول تصريحات الزوجة، التي بدت مضطربة عند استفسارها حول الحادث، سيما حين ذكرت بأن زوجها تعثر بسطح المنزل وسقط على رأسه داخل البهو، بادرت عناصر الشرطة إلى إيقافها واقتيادها إلى مقر الشرطة للتحقيق معها في الموضوع. وبعد أن حاصرها المحققون بأسئلتهم المحرجة، لم تجد بدا من الاعتراف بجريمتها ووصفت تفاصيلها المؤلمة، فتم وضعها تحت تدابير الحراسة النظرية لتعميق البحث معها حول ظروف وملابسات تلك الجريمة.

وحسب معلومات حصلت عليها “الصباح”، فإن الجانية أقرت بأنها كانت على خلاف دائم مع شريك حياتها طيلة سنوات زواجهما، وازدادت خلافاتها بعد أن أحيل الزوج على التقاعد، مبرزة أن الأسباب التي دفعتها إلى ارتكاب تلك الجريمة تعود إلى نزاع بسيط نشب بينهما حول المال، فتطور الأمر إلى ملاسنات جعلتها تدفعه بقوة ليرتطم رأسه مع الحائط، قبل أن يدخل في غيبوبة تامة نتيجة نزيف دموي حاد عجل بوفاته.

وينتظر أن تحال المتهمة، وهي أم لولدين من زوج سابق وأربعة آخرين من الزوج الضحية، على الوكيل العام لدى استئنافية طنجة، لتكييف التهم الموجهة إليها، وتتعلق بـ “الضرب والجرح المفضي إلى الوفاة”، قبل عرضها على أنظار العدالة.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى