fbpx
الرياضة

غضب بالفتح بسبب الهجهوج

النظام الداخلي يدينه واعتذاره لم يمنع عرضه على اللجنة التأديبية

قرر الفتح الرياضي إحالة لاعبه رضى الهجهوج على اللجنة التأديبية، اليوم (الثلاثاء)، بعد تصرفه في المباراة التي جمعت الفريق بالرجاء الرياضي (3-3)، مساء أول أمس (الأحد)، لحساب الجولة الأولى من البطولة الوطنية.
وعلمت «الصباح» أن مسؤولي الفتح استشاطوا غضبا، عندما نزع الهجهوج قميص الفريق، وألقاه على الأرض، بعد تنفيذه ضربة الجزاء التي منحت الهدف الثاني للفتح في الدقيقة 25، ليظهر قميصا أحمر، يحمل شعار فصيل «وينرز» المساند للوداد، فريقه الأسبق.
ويتجه الفتح إلى فرض غرامة قاسية على اللاعب، بسبب عدم احترامه للنظام الداخلي للفريق، إذ يعد تصرف الهجهوج من الأخطاء الجسيمة، حسب النظام الداخلي.
ولم يشفع اعتذار الهجهوج لجمهور الفتح ومكوناته، في تراجع الفريق عن إحالته على اللجنة التأديبية، بعد أن أبدى ندمه على التصرف الذي قام به.
وانتهت مباراة الفريقين بالتعادل بثلاثة أهداف لمثلها، ولم يستغلل الفتح تقدمه بهدفي أنيس سالتو في الدقيقة 14، ورضا الهجهوج في الدقيقة 25، ليعود الرجاء بهدفي سفيان رحيمي في الدقيقة 38 من ضربة جزاء والدقيقة 49، ثم تقدم بهدف ثالث لنوح السعداوي، قبل أن يعدل نوفل الزرهوني النتيجة في الدقيقة 83.

سلامي: افتقدنا التركيز
كشف جمال سلامي، مدرب الرجاء، أن غياب تركيز لاعبيه في بداية المباراة، ساهم في تلقي الفريق هدفين في الجولة الأولى، كما أن سقوط الأمطار أثر على أرضية الملعب.
وأضاف سلامي أن لاعبيه أضاعوا فرصا كثيرة، ورغم ذلك استطاعوا تسجيل ثلاثة أهداف، رغم أنه كان من الممكن تسجيل أهداف أخرى، مشيرا إلى أن الفتح الرياضي فريق منظم، ويشتغل بشكل جيد منذ سنتين، وأنه لا يؤاخذ لاعبيه على نتيجة المباراة.
من جانبه، أكد مصطفى الخلفي، مدرب الفتح، أنه غير راض عن النتيجة، بعد أن أضاع فريقه تقدمه في النتيجة خلال الجولة الأولى، وتحوله إلى تأخر بثلاثة أهداف لاثنين.
وأوضح الخلفي أن الإيجابي في مباراة الرجاء هي ردة فعل لاعبيه، وإصرارهم على إدراك التعادل في آخر لحظة.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى