fbpx
الصباح الفني

طرائف

عنكبوت تمنع امرأة من سيارتها أسبوعا
تعرضت امرأة أسترالية لصدمة عندما فوجئت بوجود عنكبوت في مقبض باب سيارتها، لكن رد فعلها كان غير متوقع. وكشفت المرأة أنها هجرت سيارتها تماما منذ أن حولتها العنكبوت المرعبة إلى منزلها الجديد، على حد قولها. ووفقا لموقع “تايلا” الأمريكي، التقطت المرأة كريستن جونز عدة صور للعنكبوت المستقرة في بابا سيارتها، ونشرتها عبر صفحة “تعرف على الحيوانات” في “فيسبوك”، معلقة “في البداية كنت أظنه شيئا غريبا، ربما يرقة اليسروع، لكنني دققت النظر لأكتشف أنها عنكبوت ضخمة”. وكتبت كريستين أيضا “لم أركب سيارتي منذ أسبوع بسبب العنكبوت”، وأعيد نشر تدوينة كريستين أكثر من ألف مرة على مواقع التواصل الاجتماعي. وعلق أحدهم “وكأن عام 2020 لم يكن مخيفا بما فيه الكفاية، علي الآن أن أفحص سيارتي لأتأكد من خلوها من العناكب”.

تفاصيل نقل رجل يزن 300 كيلوغرام
حاول عاملو إغاثة، الثلاثاء الماضي، إخراج رجل يقارب وزنه 300 كيلوغرام من منزله في مدينة بربينيان جنوب غرب فرنسا. ويقبع هذا الرجل في منزله منذ سنوات، ويعتبر نقله عملية بالغة الحساسية قد تشكل خطرا على حياته. وتعذر إخراج الفرنسي البالغ من العمر 53 سنة، خاصة أن العمال وجدوا صعوبة في إخراجه من باب غرفته، وفق محاميه جان كودونييس. وبعد أعمال تدعيم أولى للمنزل المؤلف من طابقين في حي ذي شوارع ضيقة في وسط المدينة الواقعة في منطقة البيريني الشرقية، جند حوالي 50 شخصا، بينهم شرطيون وعناصر إطفاء وفرق طبية لمحاولة إخراج الرجل، وفق السلطات المحلية.

إيطالية تسرق سيارة إسعاف
في واقعة غريبة، سرقت فتاة إيطالية سيارة إسعاف بعد خروجها من أحد المستشفيات وحين سئلت عن السبب، فاجأت المحققين بمبرر غريب. وسرقت الفتاة، البالغة من العمر 23 عاما، سيارة إسعاف كانت متوقفة في غرفة الطوارئ في مستشفى تريفيليو، في مقاطعة بيرجامو بشمالي إيطاليا، للعودة إلى بيتها، بعد عثورها على المفاتيح موضوعة في لوحة القيادة. وعلى الفور انتبه موظفو الصحة للواقعة وأبلغوا عن سرقة سيارة الإسعاف، فأرسلت الشرطة دوريات لاعتراضها، مع الاستفادة من نظام التتبع “جي بي إس” المجهزة به سيارة الإسعاف، وفقا لصحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية. وبعد بضع دقائق، وصلت السيارة إلى أرشينى، وهي بلدة بالقرب من تريفيليو، حيث تم اعتراضها، وألقي القبض على الشابة الإيطالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى