fbpx
الرياضة

طلبة يجرون معهد مولاي رشيد للقضاء

لجأ الطلبة المتضررون من امتحان ولوج سلك «الماستر» في التدبير الرياضي والحكامة الرياضية، إلى المحكمة الإدارية ضد المعهد الملكي لتكوين أطر الشباب والرياضة.
واستعان الطلبة المتضررون بمحام، لتوجيه استجواب إلى مدير معهد مولاي رشيد، حول الكفاءة المهنية للأساتذة المشرفين على الامتحانات، التي خضعوا لها أخيرا، من أجل ولوج سلك «الماستر» في التدبير الرياضي والحكامة الرياضية.
وقرر الطلبة، حسب ممثليهم، التصعيد مع معهد مولاي رشيد، واللجوء إلى المحكمة الإدارية، لاستصدار القرار، للتأكد من مدى استجابة الهيأة المشرفة على الامتحانات للمعايير المدرجة في دفتر الضوابط البيداغوجية الوطنية، لسلك «الماستر»، في خطوة أولى، قبل رفع التصعيد بوضع دعوى قضائية ضد المعهد.
وراسل الطلبة عثمان الفردوس، وزير الثقافة والشباب والرياضة، وإدريس أوعويشة، الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي، من أجل رفع الضرر عنهم، بحكم أن هيأة الامتحانات لا تتوفر على الأهلية، وليسوا أساتذة باحثين، وغير حاصلين على شهادة الدكتوراه، ولا حتى مدرسين بسلك الماستر، وإنما مجرد موظفين مكلفين بالتدريس في سلك الإجازة.
وطالب الطلبة الفردوس وأوعويشة بإيقاف الخروقات، التي وقعوا ضحيتها من قبل معهد مولاي رشيد، وفتح تحقيق للتأكد من مصداقية ادعائهم، وشرعية مطالبهم.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى