fbpx
مجتمع

البرد يستنفر العمال

استنفرت موجة البرد والتساقطات الثلجية والمطرية الأخيرة، مصالح ولجان اليقظة بالعمالات، التي تعبأت من أجل مواجهة الآثار المترتبة عنها، خاصة بعد انقطاع مجموعة من المسالك الطرقية، وهو ما دفعها إلى عقد اجتماعات لاتخاذ مجموعة من التدابير الاستباقية والوقائية للتخفيف من آثار موجة البرد لهذا الموسم.
وعقد في الأيام الأخيرة عدد من الاجتماعات، كان آخرها بعمالة إقليم شيشاوة، اتخذت خلاله عدد من التدابير الاستباقية. وشكل هذا الاجتماع، الذي ترأسه عامل إقليم شيشاوة، وبحضور ممثلي الوزارات المعنية، خاصة قطاعات الصحة، والتربية الوطنية، والتجهيز والنقل واللوجستيك، والتعاون الوطني، وكذا السلطات المحلية والمسؤولين المحليين والمنتخبين، مناسبة لمناقشة الإجراءات التي ينبغي اتخاذها، من أجل تخفيف آثار موجة البرد على سكان المناطق المستهدفة.
وأكد عامل الإقليم، أنه تمت تعبئة جميع الموارد البشرية والوسائل اللوجستية، على مستوى الإقليم لضمان حماية أفضل لسكان المناطق المستهدفة، سيما القاطنين بالجبال، داعيا مختلف الفاعلين إلى توخي المزيد من اليقظة وتوحيد جهودهم من أجل تحقيق الأهداف المحددة.
وعقدت لجنة اليقظة والتتبع بإقليم اشتوكة أيت باها، بدورها الأحد الماضي، بمقر عمالة الإقليم، اجتماعا لتدارس عدد من الإجراءات الاستباقية، التي تم إطلاقها لمواجهة انعكاسات التقلبات المناخية وتأثير موجة البرد على السكان.
وعلى ضوء هذا الاجتماع، تم إحداث لجنة محلية لليقظة بالجماعات الترابية المعنية، وتعبئة مختلف الوسائل المادية والموارد البشرية، وجعلها رهن إشارة السلطات المحلية، قصد التدخل في الحالات الضرورية.
وأكد عامل الإقليم، في كلمة خلال هذا اللقاء، أهمية التنسيق بين مختلف المتدخلين، وإنجاز التدخلات بالسرعة والفعالية المطلوبتين، والحرص على استمرارية الخدمات المقدمة للسكان، في عدد من الدواوير النائية، وضمان ولوج التلاميذ إلى المؤسسات التعليمية.
وعقدت بإقليم تازة لجنة اليقظة والتتبع أيضا، اجتماعا الأحد الماضي، من أجل بحث التدابير اللازمة لمواجهة آثار موجة البرد والتساقطات الثلجية. وتم تقديم المخطط الإقليمي المتعلق بمواجهة تداعيات موجة البرد، في أعقاب هذا الاجتماع، والذي يتمحور حول الزيارات الميدانية وتوزيع المساعدات، (أغطية، أفران محسنة، مواد غذائية…)، وتعزيز الخدمات العلاجية من خلال حملات طبية، واستقبال الأشخاص بدون مأوى وتتبع الحوامل، وتنظيم عمليات إزاحة الثلوج.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى