fbpx
الصباح الفني

الزاغبي … “سلاوي” في كولومبيا

رغم أن التحاق عبد الصمد الزاغبي بقائمة “فلوغر” المغاربة في أمريكا الجنوبية حديثا، إلا أنه نجح في ضمان مكانته ضمن “اليوتوبور” الذين يتسمون بالجدية في صناعة المحتوى.
وقال الزاغبي، في اتصال مع “الصباح”، إن علاقته بأمريكا اللاتينية يملؤها العشق، ما دفعه إلى محاولة توثيق يومياته في كولومبيا في قناته التي تحمل عنوان “سلاوي في كولومبيا”، إذ بث، إلى حد الآن، حوالي 10 فيديوهات تتحدث عن “الجالية المغربية المقيمة في كولومبيا”، ونصائح للمقبلين على الاستقرار في الدولة نفسها، كما بث مواضيع متفرقة، منها الإعصار الذي ضرب كولومبيا.
وروى الزاغبــي، تفاصيل استقــراره في أمريكــا اللاتينية، مشيرا إلــى أنه من مواليــد سلا، وبالضبط بحي الانبعــاث، ومنذ أن بلغ 13 سنة كان الحنين يشــده إلى تلك المنطقــة من العالـم، إذ كان معجبا بموسيقــى أمريكا اللاتينية واللغة الإسبانية، وفي 2015 توجه إلى المكسيك، ثم سرعان ما عاد إلى المغرب للعمل في إحدى الشركات، دون أن يتخلى عن حلمه بالعيش في أمريكا اللاتينية، ثم بدأ يستقبل بعض سكانها، ويجتهد في تعريفهــم بتراث المغرب وثقافتــه، وأحيانا يعمل مرشدا سياحيا.
وبعد أربع سنوات، حصل الزاغبي على تأشيرة السفر إلى كولومبيا، التي يعتبرها أجمل دولة في أمريكا الجنوبية، وقرر الاستقرار فيها، حيث تأقلم مع أجوائها واندمج مع سكانها، ويجتهد لتحقيق حلمه في إنجاز مشروعه الخاص به.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى